fbpx

أحداث جديدة بملف السوريين الـ 6 المحتجزين لدى الأمن العام اللبناني

تواصل الجهات الحقوقية في لبنان متابعة ملف اللاجئين السوريين الـ 6 المحتجزين لدى مديرية الأمن العام اللبناني. 

وفي آخر مستجدات هذا الملف، أكد المحامي اللبناني “محمد صبلوح” لمنصة SY24، أنه سيتم إطلاق سراحهم، اليوم، وذلك بناء على معلومات مؤكدة حصل عليها من مديرية الأمن. 

وقال “صبلوح”: “تبلغنا من مديرية الأمن العام بوقف ترحيل اللاجئين السوريين الـ 6 وسيتم إطلاق سراحهم اليوم”. 

وحول المصير الذي ينتظرهم في لبنان عقب إطلاق سراحهم، أوضح “صلبوح” أن واحدًا من هؤلاء اللاجئين سيتوجه إلى مصر غدًا بناء على حجز مسبق من قبل عائلته. 

وذكر أن اللاجئين الـ 5 سيبقون في لبنان إلى أن تتم تسوية أوضاعهم، وسيحصلون على “بطاقة خضراء” من أجل مراجعة مديرية الأمن اللبناني على موجبها كل أسبوعين. 

ولفت إلى أن جوازات سفر هؤلاء الـ 5 ما تزال لدى سفارة النظام السوري ببيروت، والتي رفضت منحها لذويهم، بحجة أن الموافقة من دمشق لم تأت حتى الآن. 

وكان “صبلوح”، أعرب عن خشيته من أن يتم ترحيل هؤلاء اللاجئين السوريين إلى السودان أو تتم إعادتهم من السودان إلى سوريا ومناطق النظام، مبينًا أنهم يطالبون بترحيلهم إما إلى تركيا أو إلى أي دولة أوروبية، حتى أنهم يخشون من البقاء في لبنان حتى لا يكونوا عرضة للخطر، حسب ما نقل عنهم.  

وبيّن أنه يجري العمل بأسرع ما يمكن والتحرك مع جميع الجهات الدولية لمنع السلطات اللبنانية من ترحيل 6 لاجئين سوريين إلى مناطق النظام، لافتا إلى أن ما يجري سابقة خطيرة من نوعها وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان في لبنان.  

والأسبوع الماضي، أصدرت “منظمة العفو الدولية” تقريرا حمل عنوان “أنت ذاهب إلى الموت”، وثقت فيه المنظمة، مجموعة من الانتهاكات التي وصفتها بــ “المروّعة”، والتي ارتكبها ضباط المخابرات التابعين للنظام السوري. 

وتؤوي لبنان ما يقارب من مليون لاجئ سوري حسب إحصائيات غير رسمية، بينما تقول السلطات اللبنانية أن عددهم يصل إلى 1.5 مليون لاجئ سوري، يواجهون ظروفا اقتصادية غاية في السوء.