fbpx

أحداث متسارعة في درعا (فيديو)

تعرضت مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري في ريف درعا، للهجوم من قبل مسلحين مجهولين، بالتزامن مع محاولة الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية اقتحام الأحياء السكنية في درعا البلد المحاصرة منذ 24 حزيران الماضي.

وقال مراسلنا إن “مجهولين قاموا بوضع ألغام في محيط مبنى حزب البعث العربي الاشتراكي وسط مدينة داعل في الريف الأوسط، وتفجيره ليلاً”.

كما استهدف المربع الأمني في مدينة نوى، بالأسلحة الرشاشة، إضافة إلى إغلاق الطريق الدولي دمشق وعمان، عبر وضع الحجارة والإطارات بين بلدتي صيدا والغارية الغربية.

وجاء ذلك بالتزامن مع هجوم الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية على منطقة درعا البلد، بعد فشل المفاوضات بين النظام السوري واللجنة المركزية، إلا أن أبناء المنطقة تمكنوا من التصدي للهجوم، بالرغم من قصف الأحياء السكنية بمئات القذائف والصواريخ، الأمر الذي تسبب بإصابة عدد من المدنيين المحاصرين.

وحصلت منصة SY24 على مشاهد خاصة لقصف أحياء درعا البلد من قبل قوات النظام، واستهدافها بالرشاشات الثقيلة.

https://youtu.be/MCSwRF1hBx8

وأمس، فشلت جولة جديدة من المفاوضات جراء عدم موافقة النظام السوري على مطالب اللجنة المركزية في درعا البلد.

وعلمت منصة SY24، أن “اللجنة المركزية طلبت أن تكون القوات التي ستدخل إلى منطقة درعا البلد تابعة للواء الثامن فقط”.

وأكدت مصادرنا أن “وزير الدفاع لدى النظام السوري، رفض مقترح اللجنة المركزية، واشترط دخول كافة القوات العسكرية والجهات الأمنية التابعة للنظام، إضافة إلى تسليم أبناء درعا البلد المطلوبين أو تهجيرهم إلى الشمال السوري، وذلك مقابل إيقاف العملية العسكرية”.

وتشهد محافظة درعا جنوب سوريا، ومنذ عدة أسابيع، تطورات ميدانية متلاحقة، عنوانها الأبرز تقدم العناصر الذين كانوا في صفوف المعارضة العسكرية السورية سابقًا، وسيطرتهم على عدة حواجز للنظام السوري وطرد عناصره منها، إضافة لمحاولات النظام وبضوء أخضر روسي وإيراني خرق الاتفاقيات وخرق أي سبيل للتوصل إلى تهدئة تنهي معاناة المدنيين ومأساتهم الإنسانية في تلك المنطقة.