fbpx

أردوغان: الأسد لا يريد مكافحة الإرهاب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن هجوم النظام السوري على محافظة إدلب، سيكون له تداعيات أمنية وإنسانية خطيرة على تركيا وأوروبا.

وحذر الرئيس التركي من أن التكلفة للمواقف السلبية ستكون باهظة، موجها إلى الأمم المتحدة تحذيرا مماثلا.

وفي مقال نشره في جريدة “وول ستريت” جورنال الأميركية، أكد “أردوغان” أن “ما يقوم به نظام بشار الأسد في سوريا منذ 7 سنوات واضح للعيان”، مشددا على “أنه لا يمكن ترك الشعب السوري لرحمة الأسد”.

وأوضح أن “هدف النظام من شن الهجوم ليس محاربة الإرهاب، وإنما القضاء على المعارضة دون تمييز”.

ولفت كذلك إلى أن إدلب هي المخرج الأخير، وإذ فشلت أوروبا والولايات المتحدة في التحرك فإن العالم أجمع سيدفع الثمن، وليس الأبرياء في سوريا فحسب.

ورأى أردوغان أن روسيا وإيران مسؤولتان عن الحيلولة دون وقوع كارثة إنسانية في إدلب.

الكلمات الدليلية