أردوغان: المشكلة في إدلب لن تُحل إلا بانسحاب النظام إلى حدود اتفاقية سوتشي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، إن المشكلة في إدلب لن تُحل إلا بانسحاب قوات النظام السوري حتى حدود اتفاقية سوتشي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في فعالية نظمها حزب العدالة والتنمية الحاكم في مدينة إسطنبول.

وأضاف الرئيس أردوغان: “ما لم تُحل المشكلة في إدلب فلن يتمكن السوريون في بلدنا أو النازحون نحو حدودنا من العودة إلى ديارهم”.

وأردف: “سنكون سعداء إذا تمكنّا من حل الأمر في إدلب بدعم أصدقائنا لكننا مستعدون لتحقيق المهمة بالطريقة الصعبة إذا اضطررنا إلى ذلك”.

واستطرد: “الحل في إدلب يكمن في وقف عدوان النظام وانسحابه إلى حدود الاتفاقيات وإلا فسندفعه إلى ذلك قبل نهاية فبراير/شباط”.

وتابع: “لا نية لدينا أبداً لاحتلال أراضٍ من سوريا بل نسعى للحيلولة دون احتلال أراضيها”.

وقال: “النوم في سلام حرام علينا حتى تخليص سوريا من ظلم النظام والمنظمات الإرهابية”.

وخرقت قوات النظام بدعم الطيران الروسي اتفاقية سوتشي الموقعة مع تركيا، وسيطر على مساحات واسعة من مناطق المعارضة، وخاصة الطريق الدولي دمشق- حلب .(M5)

وتصاعدت لهجة تركيا تجاه النظام السوري بعد مقتل 13 جنديا تركيا بقصف لقوات النظام على نقاط المراقبة التركية، قابله إرسال أرتال عسكرية بشكل كبير إلى المنطقة، وقصف قواته بشكل شبه يومي من قبل الراجمات التركية، وتهديده بالانسحاب لما تم الاتفاق عليه في سوتشي.