fbpx

أردوغان: تقدم النظام نحو إدلب يعني انهيار أستانة

حذّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من مهاجمة النظام السوري والميليشيات الأجنبية على منطقة إدلب الخاضعة لاتفاق خفض التصعيد.

جاء ذلك في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بحثا خلاله العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية، بحسب مصادر في الرئاسة التركية لوكالة الأناضول.

وأعرب أردوغان عن قلقه من استهداف المدنيين في محافظة درعا (جنوب)، مؤكدا أن “تقدم قوات النظام نحو محافظة إدلب (شمال غرب) بطريقة مماثلة يعني تدمير جوهر اتفاق أستانة”.

وشدد على أن تجنب حدوث أي تطورات سلبية في إدلب، يحظى بأهمية لجهة تشجيع المعارضة في المشاركة باجتماعات أستانة (عاصمة كازاخستان) المقررة يومي 30 و31 يوليو/ تموز الجاري.

وأشار الجانبان إلى أن تقريب وجهات النظر بين الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) والدول الأعضاء في التحالف الدولي، سيُسرّع من إيجاد حل سياسي يقوم على وحدة سوريا السياسية وسلامة أراضيها.

وخلال الاتصال الهاتفي، تبادل الرئيسان وجهات النظر حول التطورات الأخيرة في سوريا، وأكدا عزمهما إحراز المزيد من التقدم في العلاقات التركية الروسية.

وفي السياق ذاته نقلت وكالة رويترز عن مصدر بالرئاسة التركية، إن أردوغان أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي يوم السبت بأن الاتفاق الذي يهدف إلى احتواء الصراع السوري (آستانة) قد ينهار إذا استهدفت قوات الحكومة السورية محافظة إدلب.

وأضاف المصدر “الرئيس أردوغان أكد أن استهداف المدنيين في درعا كان مقلقا وقال إنه إذا استهدف النظام في دمشق (محافظة) إدلب بنفس الطريقة فإن جوهر اتفاق آستانة قد ينهار تماما”.

ويأتي ذلك، في وقت يترقب فيه الشمال السوري، عقب سيطرة النظام السوري والميليشيات الأجنبية الموالية له على معظم منطقة درعا الخاضعة لسيطرة المعارضة، ووسط أنباء عن نية الروس للتوجه نحو منطقة إدلب شمالا.

الكلمات الدليلية