أردوغان: موسكو وواشنطن لم تلتزمان بإخراج الإرهابيين من شرق الفرات

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن كلاً من الولايات المتحدة وروسيا لم تفيا بوعدهما لأنقرة بشأن منطقة شرق الفرات شمال شرقي سوريا وسحب ميليشيات سوريا الديمقراطية منها.

وقال أردوغان أمس الخميس: “بينما نحن نتحدث، لم يفِ الذين وعدونا بأن ميليشيات الحماية ستنسحب خلال 120 ساعة”، مضيفاً: “لم تستطع الولايات المتحدة خلال 120 ساعة ولا روسيا خلال 150 ساعة إخراج الإرهابيين من المنطقة”.

وأضاف: أن الاشتباكات في سوريا مستمرة وأن “الإرهابيين يهاجمون الجيش الوطني السوري الذي يرد بالمثل، وقد سقط 11 قتيلاً منه هذا الصباح وقتل عدد أكبر من الطرف الآخر”.

وأوضح الرئيس التركي أنه سيناقش الملف السوري مع نظيره الأمريكي خلال زيارة مرتقبة إلى واشنطن، إضافةً لمسألة نظام صواريخ “إس-400” وطائرات “إف-35” وإمكانية شراء أنظمة باتريوت الأمريكية.

وكان “مظلوم عبدي” زعيم ميليشيات “سوريا الديمقراطية” التي تقودها ميليشيات الحماية قد ذكر أنهم سيستأنفون العمل مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في سوريا بعد سلسلة من الاجتماعات مع قادة التحالف، فيما اعتبر أردوغان في تصريحاته أمس -منتقداً دعم الميليشيات- أنه لا فرق بين “عبدي” وبين زعيم تنظيم الدولة “أبو بكر البغدادي”.