أرقام مرعبة.. ناشط سوري يوثق ضحايا الرقة وريفها

وثق ناشط من أبناء محافظة الرقة شرقي سوريا، مقتل قرابة 4 آلاف مدني بينهم نساء وأطفال وعوائل بأكملها، وذلك منذ العام 2012 وحتى مطلع العام الجاري 2020.

وقال الناشط الإعلامي “أحمد الشبلي” المختص بتوثيق الشهداء وجرائم النظام السوري وغيره من الأطراف في المنطقة الشرقية لـ SY24، إنه “وُثق معي بـالاسم استشهاد قرابـة الـ (4) آلاف شهيد مدني من بينهم أكثر من 1500 طفل وامرأة في الرقة وريفها من قبل طيران النظام والروس والتحالف الدولي، ومن الألغام والمفخخات والعبوات الناسفة وتحت التعذيب، ومن قبل تنظيم داعش، وذبحا بالسكاكين لرعاة الأغنام، ومن قبل مجهولين، وذلك منذ عام 2012 حتى بداية العام 2020”.

وأشار إلى أنه “في العام 2017 تم توثيق مقتل قرابة الـ 2000 شخص موثقين بالاسم في الرقة وريفها، على يد طيران التحالف”.

وأضاف أن “طيران النظام والروس قتل غربي الرقة وجنوبها وشرقها قرابة الـ 250 مدني، في العام 2017 أيضا”.

وأشار إلى “مقتل 280 شخصا بألغام داعش في الرقة وريفها، وذلك بداية العام 2017 أيضا”.

كما وثق “الشبلي” ضحايا المقابر الجماعية في مدينـة الرقة خلال العاميين الماضيين، مشيرا إلى أنه ” تم انتشال 5000 جثة تعود لمدنيين وثق منهم معي بالاسم 2000 شهيد مدني من بينهم قرابة الـ 600 طفل وامرأة”.

وقال “الشبلي” إنه “تفرغ منذ العام 2012 لتوثيق أسماء الشهداء في مدينة الرقة والطبقة وأريافهما، وأنه فرغ نفسه لهذا الأمر من دون أي دعم أو مساندة من أي جهة كانت”.

ومؤخرا أكدت مصادر محلية من داخل الرقة لـ SY24، أن نسبة الدمار في المدينة ومحيطها ومراكزها تصل إلى 85%، مشيرين إلى أن أكثر من 10 آلاف منزل ومحل تجاري تم تدميرها بالكامل.