ألقى حمولته من الصواريخ دفعة واحدة.. الطيران يرتكب مجزرة مروعة في مدينة أريحا

ارتكب النظام السوري مجزرة مروعة عصر اليوم في مدينة أريحا بريف إدلب، راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، وذلك بعد قصف حي سكني بحمولة كاملة من الصواريخ.

وقال مراسل SY24 “بشار الشيخ” الذي التقط مجموعة من الصور والفيديوهات للمجزرة، إن الحصيلة الأولية بلغت 9 قتلى وأكثر من 15 جريحاً وفقاً لمصادر محلية، وذلك بعد قصف حي سكني بالقرب من إحدى المدارس بغارات جوية من قبل الطيران الحربي التابع للنظام السوري.

وأضاف المراسل أن من بين الضحايا معلم ومعلمة كانا منصرفين من مدرستهما القريبة من مكان سقوط الصواريخ، بعد انتهاء دوامهما الرسمي.

وأكد المراسل أن الطيران الحربي ألقى حمولته من الصواريخ دفعة واحدة، أحدثت انفجاراً هائلاً سببت هذا الحجم الكبير من الدمار الهائل والحرائق في ممتلكات المواطنين.

وتعمل فرق الدفاع المدني على انتشال الضحايا وإسعاف المصابين، حتى لحظة إعداد هذا التقرير، وبحسب المصادر أن الحصيلة مرجحة للارتفاع بسبب وجود حالات حرجة من الجرحى، ومفقودين.

وسبق أن كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”، عن عدد المدارس التي تعرضت لاعتداءات من قبل أطراف النزاع، وأكدت تعرض 145 مدرسة و 82 مشفى ومنشأة صحية لاعتداءات خلال العام المنصرم في سوريا.

وأشارت إلى أن معظم تلك الاعتداءات وقعت في محافظة إدلب، التي تتعرض بشكل مستمر لهجمات وعمليات عسكرية من قبل قوات النظام المدعومة من قبل روسيا وإيران.

ويأتي ذلك بعد أيام من ارتكاب مجزرة في مدينة سرمين بريف إدلب الشرقي، عقب قصف النظام لمدرسة “عبدو سلامة” بصواريخ محملة بالقنابل العنقودية المحرمة دولياً.

يذكر أن الهجمات التي تنفذها قوات النظام وروسيا شمال سوريا، أسفرت حتى الآن عن مقتل ما لا يقل عن 364 مدنياً خلال الشهر الماضي فقط، ونزوح عشرات الآلاف من منازلهم باتجاه الحدود السورية التركية، بعد تدمير قراهم وبلداتهم حسوب شرق إدلب.