fbpx

ألمانيا تدرس الوضع في سوريا بهدف ترحيل اللاجئين الأكثر خطراً

قررت ألمانيا إعادة تقويم الوضع الأمني والسياسي في سوريا بهدف ترحيل أعداد من اللاجئين السوريين الذين تستقبلهم على أراضيها.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية في بيان لها، يوم الأربعاء (28 آذار/مارس)، إنها “تعهدت بإعادة تقويم الوضع الأمني في سوريا بناء على طلب من وزارة الداخلية الاتحادية”، مضيفة أن “هذا التقويم يعد ضرورياً، لبحث إمكانية ترحيل أشخاص إلى سوريا”.

وكان وزراء داخلية الولايات الألمانية قد دعوا بعد اجتماع لهم أواخر العام الماضي إلى إعادة تقويم الوضع الأمني والسياسي في سوريا تمهيداً لترحيل اللاجئين الخطرين أمنياً أو المتهمين بارتكاب جرائم.

وأعلنت المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” في نهاية الشهر الأول من عام 2018، أن عدد اللاجئين السوريين الذين استقبلتهم ألمانيا بلغ مليوناً و 800 ألف لاجئ، مشيرة إلى أنهم “ثروة” لليد العاملة في ألمانيا وأنهم يقوون الزراعة والصناعة الألمانية”.