fbpx

أمن النظام يداهم مدينة في الغوطة الشرقية!

اعتقلت قوات تابعة لـ “فرع الأمن العسكري” اليوم الإثنين 5 نيسان/أبريل، عدداً من أبناء الغوطة الشرقية في ريف محافظة دمشق.


وقال مراسلنا، إن “دوريات من الفرع 215 التابع للأمن العسكري، داهمت عشرات المنازل في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية”، مشيراً إلى أن “الحملة تركزت في حي السيل وحي العجمي، إضافة إلى المنطقة المحيطة بمسجد صلاح الدين”.

وذكر المراسل أن “القوات الأمنية اعتقلت خلال الحملة عدداً من أبناء المدينة، وقامت بنقلهم إلى مقرها الرئيسي في حي كفرسوسة بمدينة دمشق”.

ونقل المراسل شهادات ذوي المعتقلين، الذين أكدوا أن “أحد الضباط طالبهم بعدم مراجعة الفرع للاستفسار عن مجريات التحقيق حتى إشعار آخر، واكتفى بالقول إن الشبان متهمين بتنفيذ هجمات ضد مواقع عسكرية، واغتيال عناصر من قوات النظام”.

وبين الحين والآخر، تداهم قوات النظام والأجهزة الأمنية مدن وبلدات الغوطة الشرقية، بهدف اقتياد الشبان للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة إلى اعتقال عشرات المدنيين بسبب تواصلهم مع المهجرين في الشمال السوري، أو التعامل بغير العملة السورية.

ويوم الجمعة 26 آذار/مارس الماضي، اعتقلت دوريات تابعة لفرع “أمن الدولة” 17 شخصاً من مدينة دوما، وقامت بتسليمهم إلى فرع “الشرطة العسكرية” في مدينة دمشق، كما اعتقلت تسعة أشخاص من مناطق متفرقة في الغوطة الشرقية، بسبب حيازتهم عملات أجنبية.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات الموالية لها، ارتكبت مئات الانتهاكات بحق السكان في الغوطة الشرقية، منذ سيطرتها على المنطقة في نيسان عام 2018.