أهالي إدلب.. بين قصف النظام وانتهاكات تحرير الشام

قصف على إدلب
قصف على إدلب

قامت عناصر نسائية يتبعن لما يسمى بـ “سواعد الخير” التي تنشط في مدينة إدلب، يوم الأحد (11 شباط/فبراير)، باعتقال عشرة نساء، وجلدهن بعد اقتيادهن إلى مقر القوة الأمنية التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، وذلك لعدم التزامهن باللباس الشرعي، بحسب قولهم.

كما أقدمت القوة الأمنية، بتنفيذ قرار هيئة “سواعد الخير”، والذي يقضي بمصادرة كافة أنواع الدخان والسجائر من المحال التجارية في إدلب، ومدينة سلقين في ريف المدينة الشمالي، بحسب صفحة “انتهاكات جبهة النصرة”.

ونفذت القوة الأمنية ذاتها قبل عدة أيام، قرار الهيئة الذي ينص على جلد ثلاثة شبان وسط مدينة إدلب، بتهمة العثور على أفلام إباحية في أجهزتهم، بعد اعتقالهم بسبب تحرشهم بالفتيات وسط المدينة.

وكانت هيئة “سواعد الخير” التي يترأسها شخص أجنبي يحمل الجيش المغربية، تحمل اسم “جهاز الحسبة”، إلا أن هيئة “تحرير الشام” قامت بتغيير اسمها بعد إلغاء العمل باسم “فتح الشام”.

وتأتي انتهاكات “تحرير الشام” بحق المدنيين، بالتزامن مع الحملة العسكرية التي تشنها الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وروسيا على مدينة إدلب وريفها الجنوبي والشرقي، حيث سقط خلال الفترة الماضية أكثر من ألف مدني بين قتيل وجريح، بينهم مئات الأطفال والنساء.

الكلمات الدليلية