أهالي قلعة المضيق والفعاليات المدنية يرفضون التهديدات الروسية

أصدر أهالي وفعاليات مدينة قلعة المضيق في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، يوم الأربعاء (7 آذار/مارس)، بياناً دعت من خلاله الحكومة التركية إلزام الجانب الروسي بتعهداته مع تركيا في حماية المدنيين.

وقال “البيان”، إن “بلدات وقرى ناحية قلعة المضيق تقع تحت سيطرة قوات المعارضة السورية منذ عام 2012، وهي مشمولة ضمن مناطق خفض التصعيد، المتفق عليها وفق مقررات مؤتمر أستانا بين الجانب الروسي والجانب التركي”.

وأشار البيان إلى أن “روسيا تحاول عن طريق التهديد بقصف المنطقة وتدميرها، فرض الاستسلام على أهالي المنطقة”.

وأكد الأهالي والفعاليات المدنية الموجودة ضمن المنطقة، أن “يرفضون التهديدات الروسية، ويأملون أن تبقى المنطقة تحت رقابة القوات التركية”.

يذكر أن التهديدات الروسية التي وصلت لسكان المنطقة، تنص على تسليم المنطقة أو اللجوء للحل العسكري الذي سيؤدي إلى نزوح أكثر من 200 ألف نسمة.