fbpx

إجراء جديد يفاجئ اللاجئين السوريين في الأردن

تفاجئ عدد من اللاجئين السوريين في الأردن، اليوم الثلاثاء، بإجراء من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ستزيد من معاناتهم المعيشية وظروفهم الاقتصادية المتردية أصلا.

وقال عدد من اللاجئين السوريين في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “برنامج الأغذية العالمي أرسل لهم اليوم وبشكل مفاجئ، رسائل تفيد بتوقف الدعم الإغاثي المقدم لهم”.

وذكر آخرون أن “الرسائل وصلت أيضا إلى بعض الأسر اللاجئة، والتي تفيد بتخفيض الدعم عنهم أيضا”، مشيرين إلى المخاوف من كارثة معيشية سيكونون على موعد معها بسبب ذلك.

وأوضحت المصادر أن توقف الدعم أو تخفيضه أيضا، سيبدأ اعتبارا من شهر تموز/يوليو المقبل، مطالبة بضرورة إيصال صوتهم ومناشدتهم لكل من بوسعه التحرك.

ولفت “محمد الحمصي” وهو اسم مستعار للاجئ سوري فضل عدم ذكر اسمه، ومسؤول عن أسرة مؤلفة من 3 أشخاص، أنه تفاجئ اليوم بوصول رسالة تفيد بتوقف دعمه بالمساعدات الغذائية، على اعتبار أنه تم تقييم وضعه بأنه أقل احتياجا للمساعدة من غيره، مؤكدا أنه لم تقم أي لجنة أممية أو تابعة لمفوضية اللاجئين بزيارته من أجل إجراء هذا التقييم!.

من جانبها، “أم عبدو” وهي لاجئة سورية أيضا، قالت إن “الرسالة التي وصلتها تفيد بأنه تم إعادة تقييمها على أنها أسرة متوسطة الحاجة للمساعدة الغذائية مقارنة بعائلات أخرى، ومن أجل ذلك تم تخفيض قيمة المساعدات الغذائية التي كانت تحصل عليها”.

واشتكت مصادرنا من البطالة وقلة فرص العمل، إضافة إلى غلاء الأسعار وارتفاع تكاليف الحياة المعيشية الأخرى، مشيرين إلى أن “المساعدات الأممية التي تم تخفيضها أو إيقافها كانت تعينهم على تحمل الصعوبات والتحديات المعيشية اليومية”.

وحسب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، يستضيف الأردن حالياً أكثر من 750 ألف لاجئ مسجل، بما في ذلك 665 ألفاً من سوريا المجاورة.