إدلب.. انتشار أمني مكثف وإغلاق للطرق المؤدية إلى المعابر الحدودية

أغلق الجانب السوري معبر باب الهوى في ريف إدلب الشمالي، اليوم الجمعة، بالتزامن مع إغلاق جميع الطرق المؤدية إليه، بعد توجيه دعوات لإطلاق مظاهرات نحو الحدود التركية.

وقالت مصادر محلية، إن “إدارة معبر باب الهوى قامت بإغلاق جميع الطرق المؤدية إليه ووضعت حواجز إسمنتية على مدخله، لمنع المتظاهرين من الوصول إلى المعبر”.

في حين نشرت “هيئة تحرير الشام” عدداً كبيراً من عناصرها على الطرقات المؤدية إلى معبر باب الهوى الحدودي في محافظة إدلب.

ويطالب المتظاهرون تركيا بفتح الحدود أمام النازحين للجوء عبر أراضيها إلى الدول الأوروبية التي تكتفي بمتابعة الجرائم التي يرتكبها كل من قوات النظام وروسيا وإيران بحق الشعب السوري.

ويأتي ذلك بعد الأحداث التي شهدها معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، واقتحام المتظاهرين للمعبر ووصولهم إلى الجانب التركي، للمطالبة بفتح الحدود أمام النازحين الذين تركوا منازلهم جراء الحملة العسكرية للنظام وروسيا شمال سوريا.

يذكر أن الحملة العسكرية التي تنفذها روسيا والنظام السوري، أدت إلى سيطرتهما على مناطق واسعة في ريفي حماة وإدلب، بعد تدمير عشرات المدن والبلدات وإجبار نحو مليون شخص على النزوح من منازلهم، وسط ظروف إنسانية صعبة.