fbpx

إدلب.. عبوة ناسفة تنهي حياة أبرز القياديين العسكريين في “فيلق الشام”

اغتال مجهولون أمس الأحد، قياديا بارزًا في فصيل “فيلق الشام” المكوّن الأبرز لـ “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش الوطني السوري، في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقالت مصادر محلية، إن “عبوة ناسفة انفجرت في سيارة قائد القطاع الشمالي في فيلق الشام، محمد طالب، المعروف باسم أبو عبدو الأخي”.

وأوضحت أن “الانفجار وقع في منطقة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي، وتسبب بإصابته بجروح خطيرة نُقل على إثرها إلى أحد المشافي في المنطقة، إلا أنه فارق الحياة بعد ساعات”.

ورجح ناشطون أن يكون تنظيم “داعش” هو المسؤول عن الهجوم الذي استهدف القيادي العسكري، بعد تلقيه ضربات متتالية من قبل الجهاز الأمني التابع لـ “هيئة تحرير الشام” في محافظة إدلب، خلال الأشهر الماضية.

كما تحدث البعض عن احتمالية تورط عناصر من الهيئة في العملية، لكون القيادي المستهدف من الشخصيات التي شاركت في التصدي لهجوم “تحرير الشام” على منطقة “كفرتخاريم” سابقا، ومنعتها من السيطرة عليها بـ “القوة العسكرية”.

يذكر أن الشمال السوري يشهد بين الفترة والأخرى عمليات اغتيال وخطف تطال شخصيات عسكرية ومدنية، إضافة إلى تفجيرات بسيارات ودراجات نارية مفخخة وعبوات ناسفة.