إدلب.. نازحون هربوا من براميل الأسد وصواريخ روسيا ليقتلهم البرد في خيمهم!

 

خاص – SY24

فارقت عائلة الحياة، اليوم الخميس، في مخيم للنازحين بالقرب من بلدة “كلي” بريف إدلب، وذلك بسبب استخدام وسائل بدائية للتدفئة داخل خيمتهم.

وقالت مصادر محلية إن “عائلة محمد حمادة النازح من بلدة كفروما قضى مع زوجته وطفلته هدى وابنة أخيه حور، خنقاً داخل خيمته في مخيم الضياء 3 قرب بلدة كلي”.

وأوضح المصدر أن “العائلة أدخلت المدفأة التي تحوي فحماً حجريًا إلى داخل الخيمة أثناء، نتيجة موجة البرد الشديد التي تشهدها سوريا حالياً، وبسبب الدخان الكثيف الذي يصدر عن تلك المواد، اختنق أفراد العائلة أثناء نومهم”.

وفارقت طفلة نازحة الحياة صباح اليوم أيضاً، حيث لم ينجح والدها في إنقاذها من البرد، وفارقت الحياة قبل وصولها إلى أحد المشافي في عفرين بريف حلب الشمالي.

وسبق أن توفي طفل في مخيمات “أطمة” نتيجة البرد الشديد وعدم توفر وسائل التدفئة، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها سكان الخيام.

يذكر أن الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا وإيران على الشمال السوري، أدت خلال الأشهر الماضية، إلى نزوح مليون شخص على الأقل من حلب وحماة وإدلب، بعضهم