fbpx

إدلب.. نازحون يواجهون خطر تفشي كورونا ويطلقون نداء استغاثة

ناشد قاطنو مخيم “أبو حبة” في منطقة كفردريان بريف إدلب الشمالي، المنظمات الطبية بعد تسجيل عدة حالات إصابة بفيروس كورونا، معربين عن خشيتهم من تفشي الفيروس بشكل كبير في المخيم. 

وقال “ساجر أبو مهدي” مدير المخيم في تصريح خاص لمنصة SY24، إنه “تم تسجيل 6 إصابات بفيروس كورونا داخل المخيم، إضافة إلى توثيق عدد من المخالطين بالمرضى”. 

وأوضح “أبو مهدي” أن “أعمار المثصابين تتراوح بين 30 و70 عاما”، لافتا إلى “وجود حالتين خطيرتين بين المصابين”. 

ويقطن في المخيم 165 عائلة، يعانون من ظروف إنسانية وصحية سيئة، وسط غياب اللقاحات والدعم الإغاثي بالسلال الغذائية ومواد التعقيم، حسب مدير المخيم. 

وأوضح “أبو مهدي” أن “المصابين ما يزالون داخل المخيم، إضافة إلى أن عدد من العائلات قامت بحجر نفسها داخل الخيام الخاصة بها”. 

وذكر أنه “تم استدعاء فريق دفاع سرمدا للحجر الصحي، ولبوا النداء وتم أخذ مسحات للأشخاص المخالطين، وسط وعود بنقل المصابين إلى المستشفى المخصص لمرضى كورونا”. 

ولفت إلى “وجود أعراض عند الأطفال، وتم أخذ بعض المسحات ولم تبين النتيجة بعد”، حسب تعبيره. 

وأعرب مدير المخيم عن “المخاوف من انتشار الوباء بشكل كبير لعدم تلبية حاجات الناس وخروج بعض العائلات لجلب حاجاتهم الغذائية من خارج المخيم”. 

ويقع المخيم في كفردريان شرق المجلس المحلي بـ 500 متر، بالقرب من مدجنة كمال دوش، حسب ما أفاد به مدير المخيم، على أمل أن يتم التحرك من قبل الجهات الصحية لإنقاذ قاطني المخيم من فيروس كورونا. 

ومتابعة لهذه المناشدة، نقل فريق منصة SY24 النداءات إلى الجهات الطبية في الشمال السوري، مع تزويدهم بتقرير عن إحدى المسحات الطبية لأحد المصابين في المخيم، مع رقم إدارة المخيم للتواصل معها.

وردا على ذلك قال مسؤول ملف “COVID-19” في مديرية صحة إدلب، الدكتور “حسام قره محمد” لمنصة SY24، إنه “يجري مباشرة التأكد من الحالات المصابة في المخيم، ليتم نقلها إلى مراكز العزل المجتمعي لتقديم ما يلزم لها”.

ووصل عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا شمال غربي سوريا إلى 26016 حالة، والشفاء 22888، والوفاة إلى 717 حالة، حسب “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة”.

الكلمات الدليلية