fbpx

إدلب.. هجوم جديد يستهدف الجيش التركي!

هاجم مسلحون مجهولون، أمس الأحد، سيارة عسكرية تابعة للجيش التركي الذي يتواجد بكثافة في محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة “هيئة تحرير الشام”.

وقال مراسلنا، إن “سيارة عسكرية للجيش التركي تعرضت للاستهداف بقذيفة مضادة للدروع من قبل مجهولين، دون وقوع خسائر بشرية”.

وذكر أن “الاستهداف تم أثناء مرور رتل عسكري تركي بالقرب من قرية كفريا بريف إدلب الشمالي”.

وعقب وقوع الهجوم قام الجيش التركي بتمشيط المنطقة الواقعة بين “معرة مصرين” و “كفريا”، ولكن لم يتم العثور على الأشخاص الذين نفذوا العملية.

وليست المرة الأولى التي تتعرض فيها القوات التركية للهجوم في إدلب، حيث شهدت الأشهر الماضية العديد من الهجمات، وذلك أثناء إرسال أرتالها العسكرية لتعزيز قواعدها في المنطقة، أو تسيير دوريات على طريق حلب اللاذقية المعروف باسم M4.

وبحسب مصادر محلية، فإن “أصابع الاتهام توجه دائما للمجموعات التابعة لتنظيم القاعدة، كونه انتشر في وقت سابق العديد من الفيديوهات التي ظهر فيها مقاتلون ملثمون يهددون باستهداف الجيش التركي، وأعلنت تشكيلات متشددة غير معروفة مسؤوليتها عن عدة هجمات”.

يشار إلى أن الجيش التركي نشر مؤخرا، عددا كبيرا من قواته وآلياته العسكرية في منطقة جبل الزاوية، وذلك عقب قيامه بإفراغ العديد من نقاط المراقبة المتواجدة في مناطق سيطرة النظام بأرياف حلب وحماة وإدلب، ونقلها إلى المناطق القريبة من خطوط التماس مع جيش النظام وميليشياته، بالإضافة إلى طريق حلب – اللاذقية، المعروف باسم طريق الـ M4.

وتخضع محافظة إدلب التي يتواجد فيها الجيش التركي، لاتفاقية موسكو المبرمة في مارس الماضي، والتي تنص على وقف كامل لإطلاق النار بين النظام والمعارضة في محافظة إدلب وما حولها، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق الـ M4.