إدلب.. هجوم لجيش النظام ينتهي بمقتل 19 عنصرا

قُتل عدد كبير من عناصر جيش النظام والميليشيات الموالية لها، مساء الأربعاء، عقب محاولتهم التقدم على محور مدينة “كفرنبل” في ريف إدلب الجنوبي، شمال سوريا.

وقال مراسلنا “أيهم البيوش” إن “مجموعة مؤلفة من 19 عنصرا حاولت التقدم على محور (الفطيرة) بالقرب من مدينة كفرنبل، ودارت اشتباكات عنيفة في المنطقة”.

وأكد أن “الفصائل العسكرية المتواجدة في جبل الزاوية، استطاعت رصد المجموعة وتصدت لمحاولة التقدم بعد اشتباكات استمرت لعدة ساعات، وأدت لمقتل جميع العناصر”.

وأوضح “البيوش” أن “جيش النظام فشل في سحب جثث القتلى، بالرغم من القصف المدفعي والصاروخي المكثف على مواقع الفصائل في القرية”.

وفي 25 حزيران الماضي، تمكن “الجيش الوطني السوري” من التصدي للقوات الخاصة الروسية وقوات النظام في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير” حينها، عن سقوط العديد من القتلى والجرحى خلال التصدي للقوات التي حاولت التسلل على محور “بينين”.

وتحاول قوات النظام وحلفائها التقدم على محاور جبل الزاوية بشكل متكرر، بالرغم من سريان وقف إطلاق النار في إدلب، وارتكبت عشرات الخروقات في المنطقة خلال الفترة الأخيرة.

يذكر أن الاتفاق الروسي – التركي الذي أعلن عنه في الخامس من شهر مارس/آذار الماضي، ينص على وقف كامل للعمليات العسكرية في محافظة إدلب، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق الـ M4 الواصل بين حلب واللاذقية.