fbpx

إدلب.. وفاة أول طفل بفيروس كورونا.. وأعداد من تلقى الجرعة الثانية قليلة

شهدت منطقة إدلب شمال غربي سوريا، أمس الجمعة، أول حالة وفاة لطفل يبلغ من العمر عشرين يومًا فقط، جراء إصابته بفيروس “كورونا”. 

وأكدت مصادر طبية لمنصة SY24، إضافة لفريق الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء”، نبأ وفاة الطفل في إحدى المستشفيات.

وقال الدكتور “رامي كلزي” مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، في تصريح خاص لمنصة SY24: إن “الطفل هو نفسه الذي تم قبوله قبل يومين في مستشفى ابن سينا في إدالب، وتم وضعه على المنفسة في العناية المشددة، ولكن للأسف لم يقاوم وفقد حياته إثر إصابته بكورونا”.

من جهته، أفاد فريق الدفاع المدني السوري، بأن فرقهم نقلت، أمس الجمعة،17 حالة وفاة بينهم طفل يبلغ من العمر 20 يومًا و4 نساء من المستشفيات الخاصة بفيروس كورونا في شمالي غرب سوريا ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية، كما نقلت الفرق أيضاً 31 مصاباً بفيروس كورونا بينهم طفل و11 امرأة إلى مراكز ومستشفيات العزل، وذلك مع استمرار عمليات التطهير للمرافق العامة وحملات التوعية التي تستهدف المدنيين.

بدوره، أكد فريق لقاح سوريا أن نسبة من تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح اللازم للوقاية من فيروس كورونا ما تزال قليلة. 

جاء ذلك على لسان الدكتور “ياسر نجيب” رئيس فريق لقاح سوريا، في تصريح خاص لمنصة SY24. 

وقال “نجيب”، إن “عدد من تلقى جرعة واحدة من الفيروس في عموم شمال غربي سوريا، وصل إلى 74523 شخصًا، في حين بلغ عدد من تلقى جرعتين 20150 شخصًا”. 

وأوضح “نجيب” أن “نسبة التغطية لمن تلقى جرعة واحدة على الأقل هي 2.2% من إجمالي سكان المحرر”. 

ولفت إلى أن “نسبة تغطية من تلقى جرعتين 0.47% أي أقل من نصف مئة من سكان المحرر”. 

إلى ذلك، أعلنت “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة” في بيان، عن حصيلة المابين بالفيروس من “طلاب المدارس” بين عامي 2020 و2021. 

وذكر البيان أنه في العام 2020 تم تسجيل إصابة 699 طالبًا منهم 232 في حلب، و467 في إدلب. 

وأضاف البيان أنه منذ بداية العام 2021، تم تسجيل إصابة 933 طالبًا، منهم 272 في حلب، و661 في إدلب. 

ووصل إجمالي عدد الإصابات شمال غربي سوريا، إلى58622إصابة، والشفاء إلى 30086 حالة، والوفيات إلى 899 وفاة، حسب “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة”.