إسرائيل تستخدم طائرة جديدة لقصف مواقع النظام وإيران في سوريا

كشفت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية عن استخدام إسرائيل طائرات بدون طيار “انتحارية” في قصفها لمواقع النظام والميليشيات المرتبطة بإيران في سوريا.

وأوضحت المجلة أن سبب استخدام إسرائيل لتلك الطائرات يعود لمواجهة أنظمة الدفاعات الجوية التابعة للنظام، مرجحةً أن تكون الطائرات التي نفذت الهجمات الأخيرة في سوريا من طراز “هاربي 2” المصنعة في إسرائيل والتي يمكن توجيهها عن بعد وضبطها تلقائياً، مضيفةً أنه يبلغ الحد الأقصى لسرعتها 115 ميلاً في الساعة، كما يمكنها البقاء في السماء لمدة 6 ساعات.

وأشارت إلى أن الهجمات الإسرائيلية الأخيرة أثبتت تحسناً لدى الدفاعات الجوية التابعة للنظام، معللةً ذلك بأنه يعود إلى التدريب الروسي المستمر.

وأضافت أن العام الماضي استهدف الجيش الإسرائيلي مواقع في سوريا بأكثر من 2000 صاروخ، حيث تضررت منظومة “بانستير إس 2” الروسية.

وأكدت أنه قبل التدخل العسكري الروسي في سوريا أنشأت ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” عدة قواعد عسكرية في البلاد من أجل الضغط العسكري على إسرائيل وتقديم المساعدة لميليشيا “حزب الله” اللبناني، لافتةً إلى أن الطائرات الإسرائيلية ردت على ذلك بمئات الضربات الجوية في البلاد استطاعت من خلالها تعطيل عمليات نقل الأسلحة إلى “حزب الله”.

ويذكر أن الضابط في سلاح الجو الإسرائيلي “تومير بار” أوضح في وقت سابق أن جيش بلاده يعمل كي لا يكون هناك أي تمركز إيراني في سوريا، وأن العمليات الإسرائيلية تخلق فرصاً على المستوى السياسي بهدف منع الوجود الإيراني في البلاد.