fbpx

إصابة رئيس الحكومة السورية المؤقتة بفيروس كورونا.. والحالات تتجاوز 4 آلاف في الشمال

أعلن رئيس الحكومة السورية المؤقتة “عبد الرحمن مصطفى”، عن إصابته بفيروس “كورونا”، داعيا الجميع إلى ضرورة الالتزام بالتدابير الصحية للوقاية من الفيروس.

وقال “مصطفى” في بيان على صفحته في “فيسبوك” حسب ما رصدت منصة SY24، مساء أمس السبت، إنه “‏بعد مراجعتي للمستشفى وإجراء التحاليل المتعلقة بفيروس كورونا، كانت النتيجة إيجابية، وعليه أخضع حاليا للعلاج والحجر الصحي المنزلي”.

وأضاف “مصطفى” أنه “أوصي الجميع باتباع إجراءات الوقاية الصحية اللازمة بهذا الشأن، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يحمي الجميع، وأن يمن علينا وعلى كل المرضى بالشفاء العاجل”.

وفي وقت سابق مساء أمس، أعلنت مختبرات الترصد الوبائي العاملة في الشمال السوري، عن تسجيل 107 إصابات جديدة بفيروس “كورونا”، 52 إصابة منها في محافظة حلب توزعت على الشكل التالي: 12 حالة في أعزاز، 16 في عفرين، 13 في الباب، و10 في جرابلس، وحالة واحدة في جبل سمعان.

ومن بين الإصابات الجديدة، 55 إصابة في محافظة إدلب توزعت على الشكل التالي: 11 حالة في إدلب المدينة، و43 في حارم، وحالة واحدة في جسر الشغور.

وأشارت مختبرات الترصد الوبائي إلى أنه مع تسجيل الإصابات الجديدة ارتفع إجمالي عدد المصابين في عموم الشمال السوري إلى 4082 حالة إصابة بالفيروس.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم تسجيل 84 حالة شفاء، في محافظة حلب توزعت على الشكل التالي : 5 حالات شفاء في الباب، حالة واحدة في أعزاز، و7 حالات في عفرين.

أما في محافظة إدلب فتوزعت حالات الشفاء وفق ما يأتي : 65 حالة شفاء في إدلب المدينة، 4 حالات في حارم، حالة واحدة في أريحا، وحالة واحدة في جسر الشغور.

وأشارت مختبرات الترصد الوبائي إلى أنه مع تسجيل حالات الشفاء الجديدة الجديدة ارتفع إجمالي عدد المتعافين في عموم الشمال السوري إلى 1630 حالة.

وتزامنا مع حالات الإصابة الجديدة في الشمال السوري، أعلنت شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة (EWARN) التابعة لوحدة تنسيق الدعم عن حصول نقص طارئ في كمية المسحات اللازمة للكشف عن الفيروس، مؤكدة أنه سيتم تدارك الأمر خلال اليومين القادمين.

وذكرت الشبكة في بيان، أنه “بسبب الضغط الكبير على مختبرات برنامج EWARN نتيجة زيادة عدد الحالات المشتبهة بالفيروس بشكل متسارع في مناطق الباب وإدلب وعفرين، اضطررنا لاستهلاك كمية كبيرة من المسحات بشكل مفاجئ مع استهلاك المخزون الاحتياطي الآن”.

وأضافت أنه “بسبب الطلب العالمي الكبير وصعوبات الإمداد حدث انخفاض حاد بعدد المسحات المتوفرة حاليا”، مؤكدة أنه “سيتم استدراك النقص يومي الإثنين والثلاثاء القادمين، بتأمين 5000 مسحة من برنامج الإنذار المبكر والاستجابة EWARN، وخلال فترة لاحقة ستقوم منظمة الصحة العالمية WHO، بتزويدنا بعدد إضافي من المسحات بحيث نتجنب حدوث النقص مرة أخرى.