اتهامات لميليشيات إيران وقسد بحرق المحاصيل الزراعية في الجزيرة السورية والسبب؟

وجهت مصادر محلية بأصابع الاتهام إلى الميليشيات الإيرانية وميليشيا قوات سوريا الديمقراطية، بإحراق المحاصيل الزراعية في عدد من المناطق شرقي سوريا، بهدف تجويع الأهالي وإجبارهم على الارتزاق لصالح تلك الميليشيات.

وقالت مصادر خاصة لـ SY24 ، إن “الحرائق الواسعة بمناطق متفرقة شرقي سوريا وتحديدا في الحسكة، تشير الدلائل إلى أنها تحدث بفعل فاعل ويتوقع أن يحدث ما حدث في العام الماضي ضمن إطار عمل ممنهج يهدف إلى إفقار سكان المحافظة وربط رغيف خبزهم بالعمل كمرتزقة في العصابات والمليشيات التي تعيث في المحافظة فسادا، وهذا الأمر انتشر أيضا في الطرف العراقي من منطقة الجزيرة”.

وقدرت المصادر حجم المساحات التي تم إحراقها بأكثر من 1000 هكتار وقالت إن “ما تم حرقه منذ أسبوعين وحتى اليوم، تجاوز 1000 هكتار تقريبا، والمناطق المستهدفة هي المناطق التي نضج فيها المحصول وبدأت حركة الحصاد ونقله، وهذا يتم عمدا حتى يتم تبرير أسباب الحرائق بأنه الشرر المتطاير من مخلفات محركات الحصادات والجرارات الزراعية وإهمال الرعاة”، مشيرة إلى أن “المحاصيل المحروقة هي محاصيل القمح والشعير”.

وأكدت مصادرنا أن “الهدف واضح إذ يجب إفقار الشعب وإغلاق أبواب الرزق بوجهه، فيصبح التجنيد والارتزاق من قبل المليشيات الإرهابية هو المصدر الوحيد أمام الشباب لإعالة أهلهم وأسرهم، والمتهم الوحيد هو مليشيات إيران وميليشيا قسد”.

وكانت مصادر محلية من الحسكة ذكرت، أنه “للموسم الثاني على التوالي تلتهم النيران مساحات واسعة من المحاصيل الزراعية (القمح والشعير)، في منطقة الجزيرة السورية ومنطقة الفرات، علماً ان أغلب أهالي تلك المناطق هم من الطبقة الفقيرة التي تعتمد بشكل رئيسي على الزراعة”.