fbpx

اجتماع مع قياديي الغوطة الشرقية لتقييم تطبيق القرار الدولي وتحديد احتياجات السكان

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري بحضور رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري، اجتماعاً طارئاً، مع قياديين في الغوطة الشرقية، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة اليوم الثلاثاء، وبحثا معاً الانتهاكات المستمرة لقوات النظام وروسيا للقرار الدولي 2401.

واتفق الطرفان على تشكيل غرفة عمل مشتركة لتنسيق المواقف وتطبيق القرار الدولي، وأرسل قياديو الغوطة قائمة بأهم الاحتياجات العاجلة للسكان، لإرسالها عبر ممثلي الائتلاف الوطني في هيئة التفاوض السورية إلى وكالات الإغاثة الدولية، وتضمين المساعدات الإنسانية بها.

كما اتفق المجتمعون على تبادل المعلومات وتوثيقها وإرسالها عبر تقارير مفصلة إلى مجلس الأمن الدولي للتأكيد على الانتهاكات التي يقوم بها نظام الأسد وحلفاؤه.

واعتبر عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني هادي البحرة أن الهدنة التي أعلنت عنها موسكو لخمس ساعات يومياً هي خرق للقرار الدولي وتهرب من تنفيذه، مضيفاً إن المطالبة أيضاً بخروج المدنيين هو تحريف للقرار ومحاولة لتهجير السكان وإحداث تغيير ديمغرافي لا يمكن القبول بها.

فيما لفت رئيس هيئة التفاوض إلى أنه تم إدخال “كلمات مطاطة” على الصيغة النهائية للقرار 2401 مما يسمح للنظام وداعميه بالمماطلة في تنفيذه، والاستمرار بمحاولات الحسم العسكري، مشدداً على ضرورة أن يعود أعضاء مجلس الأمن لـ “وضع ضوابط عقابية لكل من يخرق قرارته وإلا فلن يكون له جدية”.

وقدم قياديو الغوطة الشرقية شرحاً مفصلاً لآخر التطورات على الصعيد الإنساني والميداني في المنطقة، مؤكدين على أنهم صامدون بوجه آلة القتل، ويسعون لتحقيق تطلعات الشعب السوري بنيل الحرية والديمقراطية.

كما أكدوا رفضهم للتطرف والإرهاب والتزامهم بمكافحته بكافة أشكاله، وتأييدهم لمواقف هيئة التفاوض السورية في رفض أي اتفاقيات تتضمن التهجير للسكان وإحداث تغيير ديمغرافي.

الكلمات الدليلية