fbpx

احتجاجات في درعا للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين من سجون النظام السوري

خرج عشرات المواطنين من أهالي درعا البلد بوقفة سلمية يوم أمس عقب صلاة الجمعة طالبوا من خلال بالكشف عن مصير المختطفين والمعتقلين في سجون الأجهزة الأمنية، وإطلاق سراحهم.

وذكرت صفحات محلية في درعا، أن المحتجين عبّروا عن غضبهم باستمرار حالات الخطف التي تقوم بها أجهزة النظام السوري الأمنية، والتي ترقى إلى أعمال “عصابات”، مطالبين بالتوقف عن اختطاف المواطنين، وإيجاد حل لهذه الظاهرة.

وقد أكد المحتجون أيضاً على استمرار مطالبهم، وأنهم مستمرون بالخروج بوقفات احتجاجية ومظاهرات إلى أن يظهر مصير المختطفين والمعتقلين؛ والذين كان آخرهم الشاب ” جهاد ياسين عياش”، بحسب صفحة “درعا 24” المحلية.

وكان “العياش” بحسب المصدر ذاته قد تم اختفائه منذ أيام قليلة ضمن أحياء درعا البلد، بعد مغادرته منزل أحد أصدقائه حوالي الساعة الحادية عشرة، وهو في طريقه إلى منزله، ولم يُعرف أي معلومات أخرى حوله حتى اللحظة، وهو يعمل كسائق تكسي، ويحمل بطاقة تسوية ومصالحة، بعد أن عمل قبل العام 2018، ضمن فصيل محلي معارض في المنطقة.

يذكر أن اتفاق التسوية المبرم بين الفصائل المعارضة سابقا وروسيا، ينص على إطلاق سراح جميع المعتقلين من سجون النظام، إضافة إلى منع الميليشيات الإيرانية من دخول محافظة درعا، مقابل تسليم الفصائل للسلاح الثقيل إجراء تسوية مع الأفرع الأمنية.