fbpx

استعدادات لعملية عسكرية في البادية السورية

دفع النظام السوري بالمزيد من التعزيزات العسكرية لقواته المنتشرة في البادية السورية، لتنفيذ عملية جديدة في المنطقة.

وقالت مصادر محلية، إن “قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية إلى بادية السخنة شرقي حمص، وذلك من أجل المشاركة في عملية تمشيط المنطقة”.

ووفقاً للمصادر، فإن “التعزيزات التابعة لجيش النظام تتضمن دبابات وراجمات صواريخ، بالإضافة إلى أكثر من 100 مقاتل ينتمون للميليشيات المساندة لقوات النظام”.

وكانت قوات النظام قد شاركت إلى جانب الميليشيات المدعومة من قبل روسيا وإيران، في العديد من الحملات العسكرية للقضاء على خلايا “داعش” التي تتواجد في البادية السورية، إلا أن جميع تلك العمليات باءت بالفشل، وبين الحين والآخر تتعرض مواقعها وأرتالها العسكرية للهجوم من قبل خلايا التنظيم.

واليوم الخميس، علمت منصة SY24، أن “مجهولين يرجح أنهم يتبعون لتنظيم داعش، أقدموا على أسر عناصر حاجز تابع للفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري، وذلك على طريق الرقة حلب”.

وفي 23 آذار/مارس الماضي، نفذ تنظيم “داعش” سلسلة من الهجمات في البادية السورية، معلناً استهداف ثكنة عسكرية لقوات النظام في بادية “السلمية”، وإحراقها بشكل كامل، إضافة إلى أسر ثلاثة عناصر من قوات النظام شمال شرق مدينة “القريتين”، وفي بادية “السخنة” بريف حمص، مؤكداً أنه قام بإعدامهم عقب التحقيق معهم.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” يتحصن في مناطق وعرة في جبال “السخنة” شرقي حمص، ويعتمد على الهجمات السريعة والخاطفة ومن ثم ينتقل لمنطقة أخرى، حيث يقدر عدد عناصر التنظيم في البادية السورية بحوالي 2000 مقاتل.