fbpx

استهداف سيارة عسكرية للنظام غربي حلب

استهدفت فصائل “غرفة عمليات الفتح المبين”، أمس الخميس، قوات النظام وميليشياته في الشمال السوري، الذي يشهد خروقات متكررة لوقف إطلاق النار من قبل النظام وروسيا.

وقالت مصادر عسكرية، إن “الفصائل استهدفت بقذائف المدفعية تجمعات لقوات النظام على محور جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، رداً على قصف مواقعها في المنطقة بالقذائف والصواريخ”.

في حين، تعرضت سيارة عسكرية لقوات النظام على محور “بسرطون” في ريف حلب الغربي، للاستهداف بصاروخ حراري من قبل فصائل “الفتح المبين”.

وبالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار، تحاول قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران، بشكل شبه يومي، التسلل باتجاه مواقع المعارضة في جبل الزاوية، ومؤخراً قامت القوات الخاصة الروسية بتنفيذ عملية تسلل باتجاه نقطة عسكرية على محور قرية “الحلوبة” في منطقة سهل الغاب، وقتل 11 عنصراً من فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش الوطني.

كما نفذت الطائرات الروسية عدة ضربات جوية خلال الأشهر الماضية، واستهدفت إحداها معسكرا لـ “الجبهة الوطنية للتحرير” في إدلب، الأمر الذي تسبب بمقتل وإصابة العشرات من عناصرها.

الجدير ذكره أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها، ارتكبت منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار في إدلب وما حولها في الخامس من آذار/مارس الماضي، آلاف الخروقات والانتهاكات، التي أودت بحياة عدد كبير من المدنيّين، وكان آخرها قبل أيام، حيث قُتل رجل وزوجته في مدينة أريحا، جراء استهداف الأحياء السكنية بعشرات القذائف والصواريخ.