fbpx

اشتباكات بين قوات النظام وخلايا داعش في بادية حماة وسط غارات روسية 

شن الطيران الحربي الروسي سلسلة غارات جوية استهدفت منطقة الرهجان بريف حماة الشرقي، إثر اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري ومجموعات مسلحة تتبع لـ “تنظيم داعش”.

وقالت وسائل إعلام روسيّة إن “خلايا تابعة لتنظيم داعش” حاولت التسلل باتجاه مواقع قوات النظام السوري على محور بلدة الرهجان بريف سلمية الشمالي الشرقي، في ريف حماة. 

وأشارت إلى أن الاشتباكات استمرت لعدة ساعات، وسط تحليق مكثّف لطيران النظام السوري الحربي والمروحي رفقة الطائرات الروسية في سماء المنطقة، دون أن تذكر أي حصيلة عن سقوط قتلى أو جرحى في صفوف الطرفين. 

وشهدت الأيام القليلة الماضية هجمات شنتها خلايا تنظيم “داعش” على محاور دير الزور وتدمر وريف حماة واستهدفت حافلات وصهاريج خلال مرورها على الطرق المنتشرة في المنطقة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وقبل يومين هاجم تنظيم داعش رتلاً عسكريا لقوات النظام والميليشيات الموالية له في بادية البوكمال بريف محافظة دير الزور، قام التنظيم خلالها بتفجير عدة عبوات ناسفة عَلى الطريق الواصل بين دير الزور وتدمر، مستهدفا رتلًا عسكريا لقوات النظام وميليشياته، ما أدى لمقتل العديد من القتلى والجرحى.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” يتحصن بمناطق معينة وعرة في جبال السخنة شرقي حمص، ويعتمد على عمليات المباغتة التي تطال حواجز وأرتال النظام لاغتنام الأسلحة والذخيرة ومن ثم ينتقل لمنطقة أخرى.

ويقدر عدد عناصر التنظيم في البادية السورية بحوالي 2000 مقاتل معظمهم من العناصر الذين انسحبوا من مخيم اليرموك في جنوب العاصمة دمشق في أوائل شهر أيار من عام 2018، بالإضافة إلى المقاتلين الذين خرجوا من مناطق غرب الفرات بعد إعلان النظام السوري والميليشيات الموالية لإيران وروسيا سيطرتهم على محافظة دير الزور في أواخر عام 2017.