fbpx

اشتباكات وقصف مكثف غرب حلب

واصلت قوات النظام والميليشيات الموالية لها، اليوم الثلاثاء، خرقها لاتفاق وقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه قبل أكثر من عام شمالي سوريا.

وقال مراسلنا إن “قوات النظام قصفت بعشرات القذائف القرى التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في ريف حلب الغربي”.

وتركز القصف على مناطق كفرنوران وكفرعمة وكفر تعال، دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا من المدنيين.

وتزامن ذلك مع اشتباكات دارت على محور كفر حلب – ميزناز، عقب محاولة مجموعة من قوات النظام التسلل باتجاه مواقع الفصائل في المنطقة.

ووفقاً لمصادر محلية، فإن الفصائل تمكنت من التصدي لمحاولة تسلل قوات النظام، بعد اشتباكات استمرت لعدة ساعات، واستخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وفي السادس من شهر أيار/مايو الجاري، قتلت امرأة وأصيب زوجها بجروح إثر استهداف سيارتهما بصاروخ موجه من قبل قوات النظام على الطريق الزراعي الواصل بين معارة النعسان وكتيان بريف إدلب الشمالي.

كما قتلت امرأة في قرية “الزيادية” بريف إدلب الغربي، بسبب القصف المدفعي الذي نفذته قوات النظام على منازل المدنيين في الرابع من الشهر الحالي.

وفي نيسان/أبريل الماضي، قتل سبعة أشخاص من عائلة واحدة، نتيجة استهداف سيارتهم بصاروخ حراري من قبل قوات النظام بالقرب من مفرق “الناجية” في ريف جسر الشغور.

يذكر أن تركيا اتفقت مع روسيا على وقف إطلاق النار في محافظة إدلب وماحولها، في الخامس من آذار/مارس عام 2020، ومنذ ذلك الوقت قتل وأصيب مئات المدنيين جراء عمليات القصف التي نفذتها قوات النظام وروسيا في المنطقة.