fbpx

“اعدموهم جميعاً”.. اللبنانيون يشعلون ساحات بيروت بالمظاهرات

بعد أيام من انفجار مرفأ بيروت المروّع، خرج آلاف المحتجين اللبنانيين إلى الشوارع يوم أمس، وطالبوا باستقالة الحكومة والرئيس اللبناني، كما قام المحتجون باقتحام كل من وزارات الخارجية والاقتصاد والطاقة والاتصالات، إضافة إلى جمعية المصارف اللبنانية.

وقال صحفيون لبنانيون إن مطالب المحتجين إسقاط الطبقة السياسية جمعاء، وولادة لبنان من جديد، بعيداً عن المحاصصة الطائفية التي أغرقت البلاد في صراعات أنهكت الاقتصاد اللبناني، ودفعت باللبنانيين إلى حافة الانهيار.

وبحسب الصليب الأحمر اللبناني أن فرقه قامت بنقل 63 مصاباً إلى المشافي، وتم معالجة 175، بسبب المواجهات بين المحتجين المتجمعين في محيط مجلس النواب اللبناني من جهة، وبين قوى الأمن الداخلي من جهة الأخرى، حيث استخدمت الأخيرة قنابل مسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وتعليقاً على الاحتجاجات قالت السفارة الأمريكية في لبنان على تويتر: “نحن ندعمهم في حقهم في الاحتجاج السلمي ونحث جميع المعنيين على الامتناع عن استخدام العنف”.

وأضافت “لقد عانى الشعب اللبناني أكثر من اللازم، ويستحق أن يكون لديه قادة يستمعون إليه ويستجيبون للمطالب الشعبية بالشفافية والمساءلة”.

وهتف المتظاهرون بشعارات ضد “حزب الله”، واصفين إياه بالإرهابي، فيما أقام الأمن والجيش حواجز لمنع اقتحام البرلمان.

ورفع المتظاهرون صورة تجمع أبرز الزعماء السياسيين مع عبارة “اعدموهم”، فيما وضعت منصة شنق خشبية في وسط العاصمة، وقالت إحدى المتظاهرات “جميعهم قتلة ونريد اقتلاعهم من مراكزهم”.

وفي مقابلة مع أحد اللبنانيين المحتجين، مع وسائل إعلام محلية، حمّل “نصر الله” وحزبه مسؤولية انفجار مرفأ بيروت، قائلاً إن هذه الشحنات الكبيرة من نترات الأمونيوم كانت متوجهة إلى سوريا لتصنيع البراميل المتفجرة وقتل السوريين.

وحمل مئات المحتجين أسماء ضحايا انفجار مرفأ بيروت تحت شعار “يوم الحساب” مطالبين بالقصاص من المسؤولين عن الفاجعة التي دمّرت مدينتهم وحوّلت المرفأ إلى كومة رماد.

ويشهد لبنان منذ العام الماضي أسوأ أزماته الاقتصادية تترافق مع أزمة سيولة حادة وشحّ الدولار وفقدان العملة المحلية لأكثر من ثمانين في المائة من قيمتها مقابل الدولار في السوق السوداء.

هذا وخرجت مظاهرة في العاصمة الهولندية “أمستردام” لأبناء الجالية اللبنانية وبمشاركة لاجئين سوريين، دعماً لاحتجاجات اللبنانيين في بيروت، بحسب صور نشرها الناشط الإعلامي السوري “فؤاد حلاق” على حسابه في موقع “فيسبوك”.