اغتيال شقيق رئيس مجلس الوزراء الأسبق في درعا

 

 

أقدم مجهولون مساء يوم الأربعاء، على اغتيال طبيب موالي للنظام السوري، داخل عيادته في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي.

وقالت مصادر محلية، إن “مجهولين قاموا باغتيال الطبيب قصي نادر الحلقي، إثر إطلاق النار عليه من مسدس كاتم للصوت داخل عيادته الواقعة على طريق مشفى الأمل في مدينة جاسم”.

وعمل “الحلقي” منذ بداية الثورة السورية على تأسيس اللجان الشعبية في مدينة جاسم، كونه شقيق رئيس مجلس وزراء النظام سابقاً “وائل الحلقي”.

ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من قيام “جمال فواز الشيخ” بتفجير نفسه وسط دورية لفرع “أمن الدولة” حاولت مداهمة منزله واعتقاله في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، الأمر الذي أدى لمقتل عنصرين من الدورية وإصابة ثالث بجروح بليغة.

وأكدت حينها مصادر محلية لـ SY24، استهداف حافلة مبيت تابعة لفرع أمن الدولة يوم الاثنين الماضي، بعبوة ناسفة أدت لسقوط العديد والقتلى من الجرحى، وذلك أثناء مرور الحافلة على الطريق الواصلة بين مدينتي إنخل وجاسم في الريف الشمالي الغربي لمحافظة درعا، بالإضافة إلى قيام مجموعة “ثوار الصنمين” المعارضة بالهجوم على مبنى الأمن الجنائي في المربع الأمني وحاجز السوق في الصنمين، وذلك ثأراً لما حدث في مدينة “جاسم”، وفقاً لـ “تجمع أحرار حوران”.

وتشهد محافظة درعا عمليات اغتيال بشكل متكرر، تطال ضباط من جيش النظام وشخصيات مقربة من الأجهزة الأمنية في المحافظة، ورداً على الانتهاكات التي ترتكبها قوات النظام بحق المدنيين منذ سيطرتها على المنطقة في تموز عام 2018.