“الأزمات تخلّف الأزمات”.. كورونا قد يتفشى من بوابة أزمة الخبز في مناطق النظام

انتقد أهالي مدينة السويداء عجز النظام السوري عن إيجاد حلول لأزمات الخبز في المدينة التي تسفر عن تجمع طوابير قد تهدد بتفشي فيروس كورونا في البلاد.

وقالت صفحة “السويداء 24” المحلية: “يتجمّع عددٌ من المواطنين بشكل يومي للحصول على ربطة خبز واحدة، ويظهر في الصورة العشرات من المواطنين في طوابير بانتظار دورهم للحصول على الخبز”.

وأضافت الصفحة: “الصورة ملتقطة في كراجات مدينة شهبا صباح اليوم السبت 4 نيسان 2020 بينما تتجمع أعداد أخرى في مناطق مختلفة من المدينة وذلك بعد قرار إغلاق نوافذ البيع في الأفران وتوزيع الخبز عن طريق المعتمدين.

وقبل يومين هاجم أحد المعتمدين من قبل حكومة النظام لتوزيع مادة “الخبز” على أهالي مدينة “صحنايا” في ريف دمشق الغربي، بعض النساء خلال محاولتهن الحصول عليه.

وتداول ناشطون خلال الساعات الأخيرة، شريطاً مصوراً يظهر اعتداء معتمد توزيع الخبز على النساء وضربهن في مدينة “صحنايا”.

ويظهر الشريط تدخل بعض الشبان لإيقاف المعتدي، الأمر الذي تسبب بعراكٍ بينهم وبين المعتمد وبعض المحسوبين عليه.

ويعاني السكان في مناطق سيطرة النظام من صعوبة بالغة في تأمين الخبز، نظراً للازدحام الكبير أمام الأفران التي أغلقت بعضها، وقام بعضها الآخر بالتوجه إلى السوق السوداء لبيع الخبز بأسعار أعلى.

يذكر أن الازدحام أمام الأفران في مناطق سيطرة النظام السوري، جاء بعد انتشار فيروس كورونا في البلاد، وفرض حظر للتجوال من الساعة السادسة مساء حتى السادسة صباحا، ومنع السكان من التنقل بين المحافظات.

بين أزمة وأخرى، يتساءل سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، إذا كان النظام السوري غير قادر على حل أزمة الخبز التي طال أمدها، إلى جانب أزمات الغاز والبنزين والمازوت وأساسيات الحياة، فكيف سيكون قادراً على مواجهة فيروس كورونا؟