fbpx

“الأسد مجرم حرب”.. حقوقي سوري يعلق على التصريحات الألمانية الأخيرة

رحب الحقوقي السوري المعارض “أنور البني” رئيس المركز السوري للدراسات القانونية، بتصريحات المرشح الجديد لخلافة المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل”، والذي وصف فيها الأسد بأنه “مجرم حرب”.

وقال “البني” على حسابه في “فيسبوك”: “نرحب بشدة بالتصريح الذي أدلى به الثلاثاء الماضي، أرمين لاشيت، المرشح لخلافة ميركل كمستشار في ألمانيا، الذي يؤكد به أن بشار الأسد مجرم حرب”.

وأضاف أن “هذا يؤكد أن السياسة والسياسيين في أوروبا لا يمكن أن يكونوا مخالفين لإجراءات القضاء الألماني الذي ينظر بملفات قدمناها مع شركائنا للمدعي العام الألماني، تتهم بشار الأسد شخصيا بالإضافة إلى 26 شخصية أمنية وعسكرية بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

وكان السياسي الألماني “أرمين لاشيت”، قال في تصريحات لوسائل إعلام ألمانية، ردا على اتهامات وجهت له بأنه مقرب وداعم لرأس النظام السوري “بشار الأسد”: “كان هذا ولا يزال هراء. قبل ثماني سنوات دعوت إلى تصور مختلف للحرب السورية. أشرت إلى وجود معارضة مدنية تستحق الدعم ، لكن هناك أيضًا معارضة متأثرة بشدة بالإسلاميين المتطرفين والجهاديين والتي تسيطر على أجزاء أكثر فأكثر من البلاد”.

وأضاف أن “الوضع كان مروعًا بشكل خاص في القرى التي احتلتها في البداية القاعدة والنصرة ثم تنظيم (داعش) لاحقًا. تم إدخال الشريعة لأول مرة بوحشية هناك ،وثم تم طرد المسيحيين أو قتلهم، وحذرت من أن (داعش) يمكن أن يسيطر على سوريا”.

وتابع “لكن هذا لا يغير حقيقة أن الأسد هو مجرم حرب، وباستخدامه الدنيئ للغازات السامة، فقد انتهك بشكل صارخ جميع الاتفاقيات الدولية لحماية السكان المدنيين”.

يشار إلى أن المحاكم الألمانية بدأت في الآونة الأخيرة تسليط الضوء على جرائم النظام السوري والشخصيات العسكرية والسياسية التابعة له والتي ارتكبت انتهاكات بحق السوريين.

وفي نيسان/أبريل 2020، اعتبرت منظمة “هيومان رايتس ووتش” أن المحاكمة التي تجريها ألمانيا لمسؤولين في نظام الأسد بتهمة ارتكاب الجرائم خطوة مهمة لتحقيق العدالة للضحايا.

وفي الآونة الأخيرة، حسمت ألمانيا الجدل المتعلق برفع الحظر عن ترحيل بعض اللاجئين السوريين من أراضيها، خاصة بعد رفض منظمات حقوقية وإنسانية عدة لهذا القرار.

وفي التفاصيل، أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أن الحظر العام على ترحيل السوريين ستنتهي مدته مطلع العام القادم 2021، في حال اعتبروا أنهم يشكلون تهديدا للأمن الألماني.

ونقلت وسائل إعلام ألمانية عن نائب وزير الداخلية “هانس غيورغ أنغيلكه” قوله إن “الحظر العام على الترحيل إلى سوريا ستنتهي مدته في نهاية هذا العام”، مؤكدا أن “الذين يرتكبون جرائم أو يسعون وراء أهداف إرهابية لإلحاق أذى خطير بدولتنا وشعبنا، يجب أن يغادروا البلاد وسوف يغادرون”.