fbpx

الأسد ينقل رُفات الضحايا ليُخفي آخر الشهود على جرائمه في حلب

نقل رفات آلاف الضحايا
نقل رفات آلاف الضحايا

قررت حكومة النظام السوري البدء في نقل رفات آلاف الضحايا ممن سقطوا خلال السنوات الماضية، من “المقابر العشوائية” في أحياء مدينة حلب التي كانت تخضع لسيطرة الجيش السوري الحر.

وخصصت السلطات مبلغ / 50 / مليون ليرة سورية لنقل المقابر العشوائية إلى “المقبرة الحديثة” في حلب، التي تسيطر قوات النظام وروسيا على كامل أحيائها، منذ تهجير جميع سكان الأحياء الشرقية نهاية عام 2016.

وقالت وسائل إعلام النظام، إن “لجنة نقل المقابر العشوائية المشكلة بالقرار رقم / 11145/ الصادر عن محافظ حلب، حددت الآليات التي سيتم خلالها نقل هذه المقابر إلى المقبرة الإسلامية الحديثة”.

وأكد رئيس اللجنة الفرعية لإعادة إعمار حلب “محمد سالم شلحاوي”، أنه “من الضروري الإسراع في نقل هذه المقابر، للحفاظ على منصفات الشوارع والحدائق وساحات المساجد”.

واعتبر “ناشطون”، أن “قرار نقل رفات آلاف الشهداء، جاء بهدف إخفاء جرائم جيش النظام والميليشيات الإيرانية، والمجازر التي ارتكبتها الطائرات السورية والروسية بحق آلاف المدنيين، وحرمان ذويهم المهجرين حتى من قبور أبنائهم”.

يذكر أن المقاتلات الحربية والحوامات العسكرية، ألقت ملايين الأطنان من المتفجرات على الأحياء الشرقية في مدينة حلب، عندما كانت تخضع لسيطرة المعارضة السورية، الأمر الذي تسبب بمقتل آلاف المدنيين بينهم أعداد كبيرة من النساء والأطفال.

الكلمات الدليلية