fbpx

الألغام تحصد المزيد من الأرواح في حماة!

ما تزال الألغام الأرضية التي زرعها تنظيم داعش، ومخلفات القصف الجوي للنظام وروسيا، الخطر الأبرز على حياة السكان في سوريا، حيث تحصد بشكل شبه يومي عدداً من الأرواح، وخصوصاً في المناطق التي كانت خارج سيطرة النظام وحلفائه سابقاً.

وقالت مصادر محلية، اليوم الجمعة 12 آذار/مارس، إن لغماً أرضياً من مخلفات قوات النظام، انفجر في قرية العمية بريف حماة الشرقي.

وأودى الانفجار بحياة ثلاثة أشخاص، وإصابة الرابع بجروح خطيرة، وفقاً المصادر ذاتها.

وفي السابع من آذار/مارس الجاري، قُتل ما لا يقل عن 18 شخصاً، إضافةً إلى إصابة آخرين، جراء انفجار ألغام أرضية بسيارتين في “محمية رسم الأحمر” بريف حماة الشرقي.

وفِي 27 شباط/ فبراير الفائت، ذكرت مصادر خاصة لمنصة SY24، أن “5 أشخاص قتلوا، وأصيب 13 آخرين، بانفجار لغم بسيارة تقل عدداً من الأشخاص خلال جمع الكمأة بمزارع رسم الأحمر بريف حماة الشرقي، الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري”، مشيرةً إلى أن “جميع القتلى هم من الإناث ومن عائلة واحدة”.

يشار إلى جميع المناطق التي كانت خارجة عن سيطرة قوات النظام وحلفائها، كانت تتعرض لقصف جوي بالقنابل العنقودية، حيث تحول عدد كبير منها إلى خطر يهدد السكان، جراء عدم انفجارها، إضافة إلى قيام “داعش” بزرع عشرات الآلاف من الألغام والعبوات الناسفة في مناطق سيطرته قبل انسحابه منها.

الكلمات الدليلية