fbpx

الأمطار تنهي حياة طفل في إدلب!

فارق طفل الحياة، جراء الانهيارات التي تسببت بها الهطولات الغزيرة في أحد المخيمات العشوائية شمالي سوريا.

وقال مراسلنا، إن “الطفل عبدالرزاق عدنان الجوباسي، فارق الحياة جراء سقوط حائط منزله عليه، نتيجة الهطولات المطيرة الغزيرة في مخيم التمانعة الواقع شمالي بلدة كللي بريف إدلب الشمالي”.

وأمس الإثنين، تداول ناشطون عبر منصة “فيسبوك”، صورة قاسية لخيمة في أحد المخيمات، يظهر بداخلها طفل صغير ينام بالقرب من مياه الأمطار التي غمرت جزءا كبيرا من خيمة عائلته، لتوصف بأنها من أقسى الصور التي تعبر عن الواقع المأساوي السيء للنازحين.

وذكر فريق “منسقو استجابة سوريا” العامل في الشمال السوري، أن أعداد المخيمات المتضررة نتيجة الهطولات المطرية الكثيفة، ارتفعت إلى 145 مخيماً، كما انقطعت العديد من الطرقات المؤدية إلى بعض المخيمات.

وأوضح أن عدد الخيم المتضررة بشكل كلي، بلغت 278 خيمة، و513 خيمة بشكل جزئي، وأضرار واسعة في الطرقات تجاوزت الـ8 كيلومترات ضمن المخيمات ومحيطها في حصيلة أولية لحصر الأضرار.

وأكد الفريق في بيان له، أن العواصف المطرية أدت إلى تشرد مئات العائلات ونزوح بعضها إلى أماكن اخرى وانتقال جزء بسيط إلى دور العبادة ومراكز إيواء، مشيرا إلى أن آلاف المدنيين أمضوا ليلتهم وقوفا أو في العراء بسبب دخول مياه الأمطار إلى خيمهم.

يشار إلى أن الأخبار الواردة من مخيمات النزوح في الشمال السوري، واجهة الأخبار المتعلقة بالأوضاع الإنسانية المأساوية التي يمر به النازحون، جراء الأجواء المناخية الباردة والعاصفة التي ضربت مخيماتهم خلال الساعات الماضية، وتسببت بأضرار مادية بالغة.