الأمم المتحدة تطالب بالكشف عن منفذي الهجمات الكيماوية في سوريا

طالب الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” في تقرير له مجلس الأمن الدولي بالكشف عن هوية كل من نفذ هجوماً كيماوياً في سوريا ومساءلتهم.

وأوضح الأمين العام في التقرير الشهري الـ67 لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية والذي ناقشه أعضاء مجلس الأمن في جلسة مغلقة بولاية نيويورك الأمريكية، أن الإفلات من العقاب على استخدام الأسلحة الكيماوية لا يمكن تبريره لأنه عمل بغيض، مبيناً أنه يجب تحديد هوية كل من استخدم هذا السلاح.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أكدت عبر تقارير سابقة لها وقوع هجوم كيماوي على مدينة دوما بريف دمشق لكنها لم تحدد الجهة المسؤولة عنه، بينما لجنة التحقيق الدولية المستقلة الخاصة بسوريا شددت على أن النظام السوري هو المسؤول عن الهجوم.

وأصدر مجلس الأمن عام 2013 قراراً حمل رقم 2118 لنزع السلاح الكيماوي من النظام السوري، وذكر أن هناك عقوبات في حال تم تنفيذ هجوم كيماوي من قبل أي طرف في سوريا.

الجدير بالذكر أن النظام السوري قتل أكثر من 1460 شخصاً وأصاب نحو 10000 آخرين إثر الهجمات الكيماوية على محافظتي ريف دمشق وإدلب، وذلك حسب توثيق الشبكة السورية لحقوق الإنسان.