fbpx

الأمن العسكري يعتقل نساء وأطفال في دمشق

اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري في مدينة دمشق، أكثر من 9 أشخاص خلال الساعة الماضية فقط.

وقال مراسلنا في دمشق، إن “عناصر حاجز الأمن العسكري الواقع بالقرب كراج السومرية، بدأ مساء أمس الثلاثاء بإيقاف جميع المارة وإخضاعهم للتفتيش”.

وذكر أنه “تم تسجيل 9 حالات اعتقال لمدنيين من الغوطة الشرقية والغربية، بينهم 3 سيدات وطفلين”.

وأشار إلى أن “أحد المدنيين حاول منع عناصر الحاجز من اعتقاله، لكنهم قاموا بضربه حتى فقد وعيه ليتمكنوا من احتجازه”.

ووفقاً للمراسل فإن “جميع الموقوفين نقلوا إلى فرع الخطيب في دمشق”.

قبل أيام، بدأت الأجهزة الأمنية حملة واسعة في محيط العاصمة دمشق، واعتقلت خلالها عدداً كبيراً من المدنيين، عقب قيام حاجز “تروبيكانا الشهير” باستقدام تعزيزات عسكرية من الأفرع الأمنية، بالإضافة إلى عربات مدرعة نشرت في محيط المكان.

وفي السابع من حزيران الجاري، اعتقلت قوات لفرع أمن الدولة، ثلاثة مدنيين بينهم رجل مسن وامرأة في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وذلك بسبب تواصلهم مع أولادهم المقيمين في الشمال السوري، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ومطلع الشهر الجاري أيضاً، اقتحمت دوريات الأمن العسكري أكثر من 8 منازل في بلدة حمورية، واعتقلت 5 أشخاص بينهم رجل مسن، في حين داهمت دوريات أخرى مدينة سقبا، وأقدمت على اعتقال 7 أشخاص.

وأكدت مصادر خاصة، أن “أمن النظام اعتقل هؤلاء الأشخاص بسبب عدم مشاركتهم في الانتخابات الرئاسية وامتناعهم عن حضور الحفلات التي أقيمت دعماً لرأس النظام بشار الأسد”.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وثقت ما لا يقل عن 162 حالة اعتقال تعسفي على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا، خلال شهر أيار الماضي، وكان أبرزها اعتقال 34 مدنياً بسبب عدم مشاركتهم وتصويتهم لبشار الأسد في الانتخابات الرئاسية، إضافةً إلى اعتقال 62 مواطناً في محافظة طرطوس، جراء محاولتهم الهجرة بطريقة غير شرعية من السواحل السورية إلى دولة قبرص.