الأمن القومي التركي يبحث آخر التطورات في إدلب والمنطقة الآمنة

بحث مجلس الأمن القومي التركي آخر تطورات الملف السوري وبشكل خاص في إدلب والمنطقة الآمنة شرق الفرات.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن”، إن المجلس ناقش آخر مستجدات المنطقة الآمنة، والأوضاع في إدلب، وأكد على ضرورة تحمل جميع الدول مسؤولياتها.

وطالب “قالن” المجتمع الدولي بالالتزام بمسؤولياته تجاه إدلب إن كان يريد منع حدوث موجة لجوء جديدة من المنطقة، مضيفاً: أن التوقع بأن تركيا ستتحمل بمفردها مسؤولية هذه الموجة مقاربة غير صحيحة أو منصفة.

وتتعرض إدلب لهجمات مكثفة من قبل قوات النظام وروسيا، وقتل خلال الأشهر الأخيرة أكثر من 1200 مدني بسبب القصف الجنوني الذي يستهدف مناطق الشمال السوري.

وأوضح  “قالن” أن تركيا تسعى لبناء منطقة آمنة من شرق الفرات وحتى الحدود العراقية السورية والقضاء على التنظيمات الإرهابية فيها.

وأكد أن تركيا لن تسمح بتكرار سيناريو منبج والسياسة التي اتبعتها الولايات المتحدة هناك.

يذكر أن أنقرة أبرمت اتفاق مع واشنطن ينص على إقامة منطقة آمنة داخل عمق المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات سوريا الديمقراطية شرقي سوريا.