fbpx

الأمن الوطني يوقع بـ “خلية خطيرة” شرقي حلب

تمكنت قوات الشرطة والأمن الوطني العام، الثلاثاء 13 تموز، من القبض على خلية تابعة لتنظيم “داعش” في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وقال ضابط في قوات الشرطة، إن “العملية نفذت على الطريق الواصل إلى مدينة قباسين في محيط مدينة الباب، ضد خلية تعد من أبرز خلايا داعش في المنطقة”.

وأكد في تصريح خاص لمنصة SY24، أن “6 من عناصر داعش بينهم نساء، تم إلقاء القبض عليهم عقب الاشتباك معهم، الأمر الذي أدى إلى إصابة عنصر من قوات الشرطة”.

وأوضح أن “الخلية لها علاقات قوية وعلى مستوى عالي، ومسؤولة عن عدد كبير من الهجمات التي استهدفت مدنيين وعسكريين وإعلاميين في مدينة الباب خلال الأشهر الماضية”.

وذكر مصدرنا أن “عمليات مكثفة يتم التحضير لها من أجل ضرب الخلايا التابعة لداعش خلال الأيام القادمة، لكن لا يمكننا الكشف أي تفاصيل لحساسية تلك العمليات”.

وبحسب الضابط، فإن “قوات الشرطة والأمن الوطني العام تمكنت من القبض على 3 خلايا في مدينة الباب، خلال حزيران الماضي”.

وأمس الإثنين، عثر على عبوة ضخمة معدة للتفجير في مدينة الباب، حيث تم تفجيرها عن بعد من قبل الجهات المختصة، وإلقاء القبض على أحد أفراد الخلايا.

وبين الحين والآخر تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني في شمال غرب سوريا، عمليات اغتيال وتفجيرات عبر العبوات الناسفة والسيارات المفخخة التي تستهدف المدنيين والعسكريين في الأسواق العامة والمناطق السكنية.

وضاعفت تلك العمليات من معاناة السكان الذين يطالبون الجهات المعنية بالعمل على الحد منها، كونها تعتبر من أبرز أسباب عدم الاستقرار في المنطقة.