الائتلاف الوطني يحذر من استغلال النظام لفيروس كورونا والتخلص من المعتقلين

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بزيارة سجون النظام للاطلاع على أوضاع المحتجزين قصرياً فيها.

وحذر “أنس العبدة” رئيس الائتلاف في رسالته التي وجهها إلى رئيس اللجنة الدولية “بيتر ماورير”، من خطر تفشي فيروس كورونا بين المعتقلين، وخاصة في ظل الحالة اللاإنسانية الموجودة في تلك السجون.

وركز “العبدة” على معاناة عشرات الآلاف من المعتقلين عند أجهزة الأمن التابعة للنظام، محذراً من استغلال النظام للفيروس من أجل التخلص من المعتقلين.

وأكد أن “النظام يواصل التستر على حالات الإصابة بالكورونا في سورية، وقد اعترف حتى الآن بحالة واحدة فقط، رغم فتح النظام للحدود على نطاق واسع للميليشيات”.

وشدد على ضرورة ممارسة الضغط من أجل إنقاذ حياة عشرات الآلاف من المعتقلين وضمان الإفراج عنهم فوراً.

كما طالب بالضغط على النظام من خلال الأمم المتحدة والحكومات للوصول الكامل إلى مراكز الاعتقال حتى يتمكنوا من مراقبة انتشار الجائحة عن كثب وتوفير الرعاية الطبية اللازمة.

يذكر أن النظام يحتجز منذ سنوات عشرات الآلاف من السوريين في سجونه التي لا تتوفر فيها أدنى مقومات الحياة، إضافة إلى تعرضهم للتعذيب الوحشي في تلك المعتقلات.