الائتلاف الوطني يطالب بمنع روسيا عن التصويت داخل مجلس الأمن على أي قرار يخص سورية

نائب رئيس الائتلاف الوطني سلوى أكسوي
نائب رئيس الائتلاف الوطني سلوى أكسوي

دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، مجلس الأمن الدولي، لمنع روسيا عن التصويت في القرارات الخاصة بسورية، باعتبارها طرفاً في ما يحصل من مجازر داخل الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقالت نائب رئيس الائتلاف الوطني سلوى أكسوي إن موسكو طرف أساسي في النزاع بسورية وضد الشعب السوري، ولفتت إلى أنه وحسب ميثاق الأمم المتحدة لا يحق للدول المعتبرة طرفاً في النزاع التصويت على مشاريع القرارات، مشددة على أن ذلك “لن يبقي مجلس الأمن معطلاً”.

وتقدمت أكسوي بالتحية للشعب السوري قائلة: “نحي صمود شعبنا البطل في الغوطة، وبسالة مقاتلي الجيش الحر في الدفاع عن أهلهم وأعراضهم”، مطالباً بوقف الحصار على الغوطة مباشرة، وتجريم الميليشيات الإيرانية وغيرها التي تحاصرها.

وأكدت أن ما يحصل في الغوطة الشرقية الآن هو حرب إبادة وجرائم ضد الإنسانية تتنافى مع القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، محمّلة روسيا المسؤولية المباشرة عن ذلك، واعتبرت أن هذا السلوك يشكل خدمة مجانية للإرهاب العابر للحدود ومنظماته.

كما دعت إلى تفعيل المادة 21 من قرار مجلس الأمن 2118 القاضي بمعاقبة مستخدمي السلاح الكيماوي في سورية وفق الفصل السابع، وطالبة الأمم المتحدة بعقد جلسة خاصة للجمعية العامة لحماية المدنيين في الغوطة من القصف المستمر والانتهاكات.