الائتلاف الوطني يعلق على تصريحات واشنطن حول جرائم النظام في إدلب

رحب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بتصريحات وزير الخارجية الأمريكي “مايكل بومبيو”، التي أكد فيها استخدام النظام الأسلحة الكيماوية خلال الهجمات التي يشنها على إدلب.

وحصلت منصة SY24 على نسخة من بيان الائتلاف الذي قال فيه: إن “اهتمام الإدارة الأمريكية بمتابعة ملف الانتهاكات والجرائم التي ارتكبها نظام الأسد في سورية والتحقق من تفاصيلها وتذكير المجتمع الدولي بها، أمر في غاية الأهمية”، مشيراً إلى أنه “على المجتمع الدولي إدراك مدى خطورة هذه الجرائم خاصة فيما يتعلق ببقاء المجرمين بعيداً عن يد المحاسبة الدولية”.

وأكد البيان أن “إعلان الإدارة الأمريكية استعدادها للقيام بكل ما في وسعها لضمان عدم استخدام النظام لأي أسلحة كيميائية مرة أخرى يمثل خطوة إضافية مهمة خاصة إذا ما ترافقت مع إجراءات عملية واضحة”.

وذكر الائتلاف أن “جرائم الحرب المستمرة بحق المدنيين تؤكد ضرورة قيام المجتمع الدولي بمبادرات وخطوات سياسية وقانونية عاجلة تضمن وقف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية”.

كما طالب بالعمل على تحويل كامل الملف بما فيه جريمة استخدام السلاح الكيميائي إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة النظام مع كل من تورط بارتكاب جرائم حرب في سورية.

وأوضح البيان أن “الطريقة الوحيدة لإيقاف هذا النظام عن استخدام السلاح الكيميائي هي إخراجه من السلطة ومحاكمته على الجرائم التي ارتكبها”.

وكانت واشنطن قد أعلنت على لسان وزير خارجيتها “مايكل بومبيو”، أن “واشنطن تأكدت من استخدام نظام الأسد للسلاح الكيماوي في التاسع عشر من شهر أيلول الماضي أثناء هجومه على محافظة إدلب”، مؤكداً أن “الولايات المتحدة لن تتسامح مع من يخفي مثل تلك الفظائع”.

يذكر أن النظام السوري استخدم الأسلحة الكيماوية في 19 مايو الماضي، بعد عجزه من اقتحام منطقة “الكبينة” بريف اللاذقية الشمالي، وبينت واشنطن حينها أنها سترد بالشكل المناسب إذا ما تم التأكد من استخدامها.