البرلمان الألماني يطالب بفرض عقوبات على روسيا بسبب جرائمها في إدلب

انتقد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني “نوربرت روتغن” الصمت الغربي تجاه ما تتعرض له محافظة إدلب من قصف وغارات جوية مستمرة، مطالباً بفرض عقوبات على روسيا إذا استمرت بالمشاركة في تلك الجرائم.

ووصف “روتغن” المنتسب لحزب المستشارة أنجيلا ميركل الإحجام الغربي عن المجازر والفظائع التي ترتكبها روسيا وإيران في إدلب بـ”المخزي” ويتعارض مع مصالح أوروبا الأمنية، داعياً إلى فرض عقوبات على موسكو في حال استمرت هذه الجرائم.

وأكد في تصريح لصحيفة “بيلد” الألمانية أن “القصف الذي يستهدف المدنيين عبر سلاح الجو الروسي جريمة حرب مخزية ومن الضروري الآن ممارسة أقصى الضغوط السياسية والاقتصادية على روسيا لوقف قصف المدنيين”.

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت أمس الثلاثاء، سقوط 299 ضحية مدنية منذ مطلع العام الحالي إثر هجوم نظام الأسد على أرياف إدلب وحلب.