fbpx

التحالف الدولي: الرقة بدأت تتعافى

أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”، أن مدينة الرقة شرقي سوريا بدأت تتعافى من “الألغام” التي خلّفها التنظيم.

وذكر التحالف في بيان، حسب ما وصل لمنصة SY24، أنه بعد تحرير الرقة عملت المنظمات المحلية والدولية مباشرة على رفع 70% من الركام، وإزالة غالبية الألغام غير المتفجرة.

وأشار إلى أن حي “المشلب” كان من أول الأحياء التي تم الإعلان عن خلوّها من المتفجرات والألغام في الرقة.

وأوضح البيان أن أكثر من 200 ألف نازح بدأوا بالعودة والعيش بأمان في مناطقهم داخل المدينة، بفضل جهود إزالة الألغام.

ولفت البيان إلى أنه في حزيران/يونيو 2017، كانت البنية التحتية لمدينة الرقة مدمرة بنسبة 80%، مشيرا إلى أن آلاف المخلفات غير المتفجرة كانت مدفونة تحت الركام.

ونهاية شباط/فبراير الماضي، وصف التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”، الألغام التي خلفها التنظيم في مناطق سيطرته في فترات سابقة في سوريا، بأنها “الإرث المُدمر”.

وذكر المكتب الإعلامي التابع للتحالف الدولي في بيان، حسب ما وصل لمنصة SY24، أن الألغام الأرضية ومخلفات الحرب المتفجرة والعبوات الناسفة، تهدد حياة الملايين في سوريا.

وأضاف أنه طوال فترة عملها، تعطي دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام الأولوية لسلامة هؤلاء الأشخاص، بينما يظل إجراء مسح للذخائر المتفجرة أولوية.

ونهاية 2020، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الذي وصلت نسخة منه لمنصة SY24، مقتل ما لا يقل عن 2601 مدني بينهم 598 طفلا و267 سيدة، بانفجار ألغام في سوريا، مؤكدة أن 51% منهم في محافظتي حلب والرقة.

وسجل التقرير مقتل 9 إعلاميين و8 من الكوادر الطبية و6 من كوادر الدفاع المدني السوري بانفجار الألغام.

واعتبرت الشبكة، أن “سوريا من أسوأ دول العالم في كمية الألغام المزروعة منذ 2011 على الرغم من حظر القانون الدولي لاستخدامها”.