fbpx

التحالف الدولي: نفذنا 50 عملية ضد داعش في سوريا والعراق خلال آذار الحالي

أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” عن حصيلة عملياته ضد التنظيم خلال شهر آذار/مارس الجاري، والخسائر التي تكبدها التنظيم.

وذكر المكتب الإعلامي للتحالف الدولي في بيان، حسب ما رصدت منصة SY24، أنه “خلال شهر آذار/مارس، نفّذ شركاؤنا في العراق وسوريا، 50 عملية ضد داعش، وتمكنوا من ردع 62 عنصرًا من عصابات داعش الإرهابية، من القيام بأعمال إرهابية ضد المواطنين”.

ودعا التحالف الدولي الجميع وخاصة المدنيين في المناطق التي تم دحر داعش” منها، أو التي ينشط فيها خلايا تابعة للتنظيم إلى التعاون معه في الإبلاغ عن أي تحركات مريبة أو عن أشخاص يشتبه بانتمائهم للتنظيم.

وقبل أيام، قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف الدولي لمكافحة “داعش”، العقيد واين ماروتو، في تصريحات نشرها المكتب الإعلامي للتحالف الدولي، إن “داعش تعرض للهزيمة جغرافيًّا في شمال وشرق سوريا، والدليل على ذلك أن داعش لا يسيطر على أية مناطق في شمال وشرق سوريا. لكن ومع أنه هُزم مناطقيًّا، إلا أن هذا لا يعني أن التنظيم قد انتهى أمره نهائيًّا. فداعش يتمتع بالمرونة ولا يزال يمثّل تحديًا جديًّا”.

وأضاف “لقد تحول التنظيم إلى تمرد في سوريا والعراق، ويقوم بعمليات الخطف والاغتيالات وعمليات الكرّ والفرّ على المستوى المتدني وإرهاب السكان، لكن الضغط الكبير من قبل شركائنا في سوريا والعراق يمنع إعادة ظهوره مجددًا. التحالف يواصل العمل مع قوات شركائنا في العراق وشمال شرق سوريا كي نضمن هزيمة داعش بشكل نهائي”.

وفي الفترة ذاتها، أكد التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”، أن مهمته لم تنته بعد رغم نجاحه في القضاء على قادة التنظيم الرئيسيين، لافتا إلى أنه يواصل ملاحقة الخلايا التي تتبع لهذا التنظيم في سوريا وأيضا في العراق.

جاء ذلك في بيان نشرته وزارة الخارجية الأمريكية، واطلعت على نسخة منه منصة SY24، بمناسبة مرور عامين على “تحرير كافة الأراضي التي سيطر عليها داعش في العراق وسوريا”.

وكان المحلل السياسي القيادي في تيار المستقبل الكردي “علي تمي” قال لمنصة SY24، إن “ما يقوم به التحالف الدولي في سوريا من محاربة داعش وأفكاره المتطرفة هو محل التقدير لدينا، لكن هذه الجهود لا تؤتي ثمارها في الحياة”.

وبشكل مستمر يؤكد التحالف الدولي أن “مهمة القضاء على داعش والأسلحة والمواد المتفجرة المتبقية لدى التنظيم، تعتبر أولوية قصوى مع استمراره في التخطيط لهجمات ضد المدنيين الأبرياء وشركائنا في جميع أنحاء العراق وشمال شرق سوريا”.