fbpx

التحالف الدولي يؤكد إزالة آلاف المواد المتفجرة شرقي سوريا

أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”، إزالة أكثر من 25 ألف مادة متفجرة من مخلفات “داعش” في المناطق التي تم طرده منها شرقي سوريا.

وذكر التحالف الدولي في بيان، حسب ما وصل لمنصة SY24، أنه “بدعم دولي، تمت إزالة أكثر من 25500 مادة متفجرة، وتم تدريب 300 مواطن سوري على المعايير الدولية لإزالة الألغام، مما يجعل المناطق المحررة من داعش في شمال شرق سوريا مكانًا أكثر أماناً”.

وأوضح التحالف الدولي أنه مع منتصف العام 2019، تمكن شركاء التحالف على الأرض من إزالة أكثر من 25500 من المتفجرات، في أكثر من 24.5 مليون متر مربع في سوريا.

وأشار التحالف إلى أنه بين 2013 و2018، قدمت أمريكا أكثر من 81 مليون دولار للجهود الإنسانية للأعمال المتعلقة بالألغام شمال شرقي سوريا.

وأضاف أنه حسب التقارير الواردة من العام 2019، أكدت أن 10 إلى 15 طنا من الألغام والمخلفات الحربية، تم تفكيكها من قبل المنظمات الدولية في سوريا.

وأكد أنه من خلال البرامج المدعومة من أمريكا، تم تدريب أكثر من 300 سوري في المناطق المحررة من “داعش”، على مكافحة الألغام وفقا للمعايير العالمية.
وختم التحالف الدولي بيانه بالتأكيد على أن “شركاء التحالف يحمون السوريين من خطر الألغام”.

ونهاية شباط/فبراير الماضي، وصف التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”، الألغام التي خلفها التنظيم في مناطق سيطرته في فترات سابقة في سوريا، بأنها “الإرث المُدمر”.

وذكر المكتب الإعلامي التابع للتحالف الدولي في بيان، حسب ما وصل لمنصة SY24، أن الألغام الأرضية ومخلفات الحرب المتفجرة والعبوات الناسفة، تهدد حياة الملايين في سوريا.

ومطلع أيلول الجاري، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 122 مدنيا خلال شهر آب الماضي، مشيرة إلى أن 20 % من الضحايا فقدوا حياتهم بسبب انفجار الألغام خلال الفترة ذاتها.

وأشارت الشبكة الحقوقية في تقريرها، إلى أنها وثقت مقتل عدد كبير من السوريين بسبب الألغام، مشيرة إلى أن أي من القوى الفاعلة في النزاع السوري لم تكشف عن خرائط للأماكن التي زرعت فيها الألغام