fbpx

التحالف الدولي يصف الألغام التي خلفها “داعش” في سوريا بـ “الإرث المدمر”

وصف التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”، الألغام التي خلفها التنظيم في مناطق سيطرته في فترات سابقة في سوريا، بأنها “الإرث المُدمر”.

وذكر المكتب الإعلامي التابع للتحالف الدولي في بيان، حسب ما وصل لمنصة SY24، أن الألغام الأرضية ومخلفات الحرب المتفجرة والعبوات الناسفة، تهدد حياة الملايين في سوريا.

وأضاف أنه طوال فترة عملها، تعطي دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام الأولوية لسلامة هؤلاء الأشخاص، بينما يظل إجراء مسح للذخائر المتفجرة أولوية.

وأشار إلى أن دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام وشركاؤها في المجال الإنساني، تحمي المجتمعات من خلال تقديم تدريب للتوعية بالمخاطر المنقذة للحياة، مما يمنح السوريين الخبرة للتعرف على المخلفات المتفجرة والتعامل معها.

وأوضح أن دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، تضمن حماية العاملين في المجال الإنساني، مضيفا أنه تم تقديم التدريب للتوعية بمخاطر الذخائر المتفجرة لأكثر من 180 عاملاً في عام 2020.

وأضاف أنه خلال العام الماضي، قدمت دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام وشركاؤها المحليون، جلسات تعليمية حول مخاطر الألغام لأكثر من 1.1 مليون مستفيد في سوريا.

وأشار إلى أن دائرة الأمم المتحدة دعمت خدمات الرعايا للضحايا تخللها التأهيل الجسدي، والدعم النفسي الاجتماعي، والعناية بالنفس، لأكثر من 7000 شخص في المناطق المحررة من “داعش” في سوريا.

وحذر البيان من آثار المخلفات المتفجرة التي من الممكن أن تكون طويلة الأمد ويصعب على المجتمعات تحديدها، مؤكدا أن هذا هو السبب في أن دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام تعمل على تحسين خدمات مساعدة الضحايا.

وختم التحالف الدولي بيانه بوسم هاشتاغ “#الإرث المدمر”، في إشارة للذخائر والألغام المتفجرة التي خلفها تنظيم “داعش” في سوريا.