fbpx

التحالف الدولي يعلن تدمير العديد من المعسكرات في البادية السورية

أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”، عن شن طيرانه الحربي غارات جوية أسفرت عن تدمير معسكرات لـ “داعش” في البادية السورية.

وذكر التحالف الدولي في بيان وصلت نسخة منه لمنصة SY24، أن قوات التحالف شنت في الساعات الأولى من صباح أمس الأحد، سلسلة من الضربات الجوية على معسكرات لتنظيم “داعش” في منطقة نائية ضمن البادية السورية، مشيرا إلى أن “داعش” يتخذ من البادية السورية ملاذا آمنا لعناصره التي تتمركز فيها.

وجاء في البيان أيضا، أنه “بسبب تقلبات الوضع والغموض في سوريا، فإن مناطق مشابهة لصحراء البادية تهيئ الظروف التي يمكن أن يزدهر فيها الإرهاب”.

وأضاف البيان أن “تنظيم داعش يستخدم هذه المساحات المقفرة والتي مزقتها الحرب، لتدريب الإرهابيين والتخطيط لهجمات إرهابية خبيثة في جميع أنحاء المنطقة وخارجها، وأن التحالف الدولي لن يتوقف عن حرمان الإرهابيين من هذه الملاذات الآمنة”.

وأكد التحالف الدولي في بيانه أنه “بفضل ضغط قواتهم لن يبقى هناك مكان آمن يختبئ فيه إرهابيو داعش، وسيتم واصلة القضاء على شبكات داعش الإرهابية من خلال العمليات الأحادية الجانب والمشتركة والدعم الجوي”.

وفي 19 أيلول الماضي، أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”، عن وصول عربات عسكرية مدرعة من طراز “برادلي”، مشيرا إلى أنه سيتم نشرها شرقي سوريا.

وذكر التحالف الدولي في بيان وصلت نسخة منه لمنصة SY24، أن مركبات عسكرية مدرعة من طراز “برادلي” وصلت إلى شرقي سوريا، مؤكدا أن هذه المعدات العسكرية هدفها دعم القوى الشريكة على الأرض في محاربة تنظيم “داعش”.

وبشكل مستمر يؤكد التحالف الدولي أن “مهمة القضاء على إرهابيي داعش والأسلحة والمواد المتفجرة المتبقية لدى التنظيم، تعتبر أولوية قصوى مع استمراره في التخطيط لهجمات ضد المدنيين الأبرياء وشركائنا في جميع أنحاء العراق وشمال شرق سوريا”.

وفي 5 أيلول، أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي ضد “داعش” ، العقيد مايلز كاكينز، أن التحالف ومنذ تأسيسه في أيلول 2014، تمكن من تحرير نحو 7 ملايين شخص إضافة لـ 110 آلاف كم مربع من الأراضي، من قبضة تنظيم “داعش”.

كما أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي، القضاء على العديد من قادة “داعش” بالتعاون مع القوى الشريكة على الأرض في سوريا.