التحالف الدولي يوقع 100 قتيل لقواتٍ موالية للنظام في دير الزور

فرانز كلينتسفيتش العضو بالبرلمان الروسي: إن الضربة الجوية التي نفذها التحالف بقيادة الولايات المتحدة على قوات موالية للنظام السوري عمل من أعمال العدوان، على حد تعبيره
فرانز كلينتسفيتش العضو بالبرلمان الروسي: إن الضربة الجوية التي نفذها التحالف بقيادة الولايات المتحدة على قوات موالية للنظام السوري عمل من أعمال العدوان، على حد تعبيره

كشف مسؤول أمريكي عن مقتل 100 عنصر من مقاتلين مرتبطين بقوات النظام السوري في منطقة تبعد 8 كيلو مترات شرق الخط الفاصل لمنطقة خفض التصعيد عند نهر الفرات شرق سوريا، بعد ضربات جوية نفذها التحالف الدولي بسبب قيام هذه الميليشيات (لم تعرف بعد) بهجومٍ على موقع لقوات سوريا الديموقراطية (قسد).

وذكر التحالف في بيان أن قواته كانت متمركزة مع قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من فصائل في شمال وشرقي سوريا، وتعرضت لهجومٍ من قبل الميليشيات الموالية للنظام السوري، بينما ردّ التحالف الدولي ضد القوات المهاجمة دفاعاً عن التحالف.

وقال المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم نشر اسمه مقدما تفاصيل جديدة عن الهجوم “كانت القوات الموالية للنظام السوري تضم نحو 500 فرد في تشكيل كبير مترجل تدعمهم مدفعية ودبابات وأنظمة صواريخ متعددة الفوهات وقذائف مورتر، ولم يقتل جنود أميركيون أو يصابوا في الواقعة”.

لكن بعض القوات الأميركية كانت لا تزال متمركزة وقت الهجوم مع قوات سوريا الديمقراطية التي كان الهجوم يستهدف مقر قيادتها في محافظة دير الزور، وقال المسؤول إن واحدا من أفراد قوات سوريا الديمقراطية أصيب بجروح.

وأضاف المسؤول “نشتبه أن قوات موالية للنظام السوري كانت تحاول السيطرة على أراض حررتها قوات سوريا الديمقراطية من داعش في سبتمبر أيلول 2017”.

وتابع “القوات كانت على الأرجح تسعى للسيطرة على حقول نفط في خوشام كانت مصدراً مهماً لإيرادات لداعش ما بين 2014 و2017”.

هذا ولم يوضح التحالف من هي القوات الموالية للنظام السوري التي قصفها، والتي يمكن أن تكون وحدات تابعة للنظام أو حتى وحدات من الجيش الروسي الذي كثرت في الآونة الأخيرة الحوادث بينه وبين قوات التحالف، بسبب انحسار رقعة القتال والناجم عن الهزائم المتتالية التي يتكبدها تنظيم الدولة، أو أي من الميليشيات الأخرى المدعومة من إيران.

في المقابل، نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن فرانز كلينتسفيتش العضو بالبرلمان الروسي قوله إن الضربة الجوية التي نفذها التحالف بقيادة الولايات المتحدة على قوات موالية للنظام السوري عمل من أعمال العدوان، على حد تعبيره.

ونسبت إليه الوكالة قوله “أعمال التحالف الأميركي لا تتماشى مع الأعراف القانونية، وهي عدوان بلا أدنى شك”.

الجدير بالذكر أن قوات موالية للنظام استهدفت بقذائف المدفعية والصواريخ مواقع تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” بالقرب من حقل غاز كونكو وقرية جديد عكيدات بريف دير الزور الشرقي.